نابلس - النجاح - حذر مسئول الإعلام في بعثة الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله شادي عثمان ، من أن السلطة الفلسطينية تواجه أزمة مالية "عميقة"، مشيرا إلى أن الاتحاد يبذل جهودا لإنجاز مجموعة من المساعدات المالية لها قريبا.

وقال عثمان لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، إن الوضع المالي للسلطة الفلسطينية "صعب جدا" والعام الجاري شهد الكثير من التحديات بالنسبة لها.

وذكر عثمان أن الاتحاد الأوروبي العام الجاري لم يقدم المساهمة المالية المعتادة للسلطة الفلسطينية البالغة نحو 150 مليون يورو منها 60 مليون يورو لصالح مخصصات الشئون الاجتماعية، و90 مليون يورو لرواتب موظفيها المدنيين "لأسباب فنية".

وأوضح أن الاتحاد يعمل على إنجاز المساعدات المالية المتعلقة بالدعم الأوروبي للأعوام الثلاثة المقبلة الخاصة بالشعب الفلسطيني سواء كان للحكومة الفلسطينية أو وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وتابع عثمان أن المساعدات المالية تقر من قبل المؤسسات المختلفة لدى الاتحاد الأوروبي، متوقعا أن يتم استئناف الدعم فيما يتعلق بالمخصصات الاجتماعية ورواتب الموظفين في الربع الأول من العام المقبل.