نابلس - النجاح - بحث وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني، مع مجموعة من النساء المقدسيات الرياديات، سبل دعم مشاريعهن الصغيرة وتطويرها لتمكينهن، في إطار رؤية الوزارة التنموية الهادفة لتمكين النساء والفئات المستفيدة ودمجهم في عجلة الانتاج والاعتماد على الذات وتحقيق الاكتفاء الذاتي.

وقال مجدلاني، خلال استقباله الوفد، اليوم الأحد، في مقر الوزارة برام الله، بمشاركة مدير عام ديوان الوزير تغريد كشك، ومدير عام الإدارة العامة لمكافحة الفقر سامر علاونة، إن الوزارة قدمت العديد من المشاريع التمكينية للأسر المقدسية والجمعيات العاملة في المدينة، في إطار التمكين الاقتصادي الهادف لتعزيز الصمود السياسي للسكان في القدس.

وتابع: "تقدم الوزارة العديد من الخدمات للأسر المستفيدة في القدس والتي تشمل خدمات للأشخاص ذوي الإعاقة والمسنين وخدمات الحماية والرعاية للنساء والأطفال، والأطفال في خلاف مع القانون".

وشدد على استعداد الوزارة لتقديم كافة أشكال الدعم والإسناد للنساء في القدس، موعزاً بمباشرة العمل من خلال باحثي التمكين الاقتصادي لدراسة المشاريع ومقابلة النساء لإجراء دراسة جدوى لمشاريعهن ومباشرة العمل بها.

وفي سياق آخر، بحث مجدلاني مع الأمين العام للاتحاد الفلسطيني العام للأشخاص ذوي الإعاقة مجدي مرعي، سبل تعزيز التعاون مع الاتحاد لتوفير كل الخدمات للأشخاص ذوي الإعاقة، انطلاقا من منظومة الحماية الاجتماعية التي تعمل الوزارة على تطويرها.

وأكد مجدلاني حرص الوزارة على توفير كل الخدمات للأشخاص ذوي الإعاقة لتمكينهم ودمجهم بعجلة الإنتاج، وأن الوزارة تواصل العمل مع الشركاء لإخراج قانون الأشخاص ذوي الإعاقة إلى النور.

وبين أن الوزارة، ووفقا لاستراتيجيتها التنموية الجديدة، تعمل على تطوير نظام حماية اجتماعية شامل يوفر الخدمات لكل الفئات المستفيدة من خدماتها، ويشمل سجلا اجتماعيا شاملا للمستفيدين والخدمات المقدمة ومزودي الخدمات.