رام الله - النجاح - أكد الوكيل المساعد في وزارة الصحة الفلسطينية كمال الشخرة، مساء اليوم الأربعاء، أن الجهود المبذولة في وزارة الصحة كبيرة جداً، لتطويق جائحة كورونا والخروج منها بأقل الخسائر.

جاء ذلك خلال مشاركته في افتتاح مركز طوارئ Hclinic في مدينة روابي ممثلاً عن وزيرة الصحة مي الكيلة، وبحضور مدير عام مديرية صحة رام الله والبيرة ورئيس وحدة الإجازة والترخيص عبد الله الأحمد من وزارة الصحة.

وقال الشخرة "نولي أهمية بالغة للتعاون والتكاتف مع جميع مزودي الخدمات الصحية في القطاعات الأهلية والخاصة".

وأضاف أن مثل هذه الافتتاحات، مِثل هذا البناء والعطاء يُؤكد أننا في طريقنا لبناء الدولة وتمتين مؤسساتها، والتي من أهمها المؤسسات الصحية، كيف لا والعقل السليم في الجسم السليم، فنحن نبني معاً جسماً سليماً لأبناء شعبنا، لنستطيع سوية الوصول إلى الحلم الأكبر، وهو الدولة المستقلة.

وتابع: إننا في وزارة الصحة كذلك، ننظر إلى الاستثمار في القطاع الصحي ضرورة ملحة، فنحن نسعى بكل جهد لزيادة عدد الأسرة في مستشفياتنا وتوسيعها وإدخال خدمات جديدة في سبيل تحقيق رؤية السيد الرئيس محمود عباس حفظه الله بتوطين الخدمات الطبية والصحية، هذا التوطين الذي تساهم فيه إدارة مستشفى H. CLINC اليوم بهذا الافتتاح.

وتابع الشخرة "اسمحوا لي وأنا أقف أمامكم أن أقدم التحية لفرسان الجيش الأبيض الذين وقفوا ولا زالوا يقفون في الصف الأول لمواجهة جائحة كورونا، والذين ارتقى منهم زملاء أعزاء وهم يدافعون عن صحة أبناء شعبهم نتيجة الإصابة بالفيروس، فلهم ولعائلاتهم وعدٌ أن نظل عند حسن الظن، وأن نظل نسعى جاهدين لبناء المؤسسات الطبية والصحية، وأن لا نسمح لأي عثَرة أن تقف في طريقنا، بدعم مباشر وكبير من السيد الرئيس والحكومة الفلسطينية".

وأكد أنه تم افتتاح عشرات مراكز التطعيم في مختلف محافظات الضفة الغربية، والتي تعمل بعضها للساعة العاشرة مساء، كذلك افتتاح على امتداد الضفة الغربية مراكز فرز وفحص تعمل طوال أيام الأسبوع، لتخفيف الاكتظاظ ولحماية أبناء شعبنا وتشخيصهم، كل ذلك بجهود كوادر منتمية ومعطاءة لا تكل ولا تفتر عزيمتها.