نابلس - النجاح - قال وزير التنمية الاجتماعية د. أحمد مجدلاني إن عجز الحكومة الفلسطينية يبلغ 400 مليون شيقل شهرياً، وقد يكون هناك إشكالية في صرف رواتب الموظفين في الأشهر القادمة.

وأضاف مجدلاني "مستوى الإيرادات منذ مطلع العام الحالي إلى الآن ما بين 800 مليون لـ820 مليون شهريا سواء كانت مقاصة أو الإيرادات المحلية، في حين أن فاتورة الرواتب لوحدها شهريا 920 مليون".

وتابع: "لدينا عجز شهري فقط في فاتورة الراوتب تقريبا ما قيمته 100 مليون شهريا. علاوة على ذلك المصاريف الجارية للموردين للصحة أو للمستشفيات والوازم الطبية والتربية والتعليم والوزارات الاخرى، بالحد الأدني تتطلب 300 مليون شيكل شهريا، لذلك لدينا عجز شهري بالموزانة تقريبا 400 مليون شيكل كل شهر".

وعن تأخر صرف المخصصات النقدية للأسر الفقيرة هذا العام، قال مجدلاني إن ذلك  يعود لزيادة العجز في الموازنة الشهرية للسلطة الفلسطينية ووزارة المالية.

وأشار إلى أن سقف الاقراض التي استدانت به الحكومة من البنوك لغاية هذا الشهر وصل لسقفه الاعلى ولم تعد البنوك قادرة على تقديم قروض للحكومة الفلسطينية، وهذا أدى للعجز عن الدفع لأسر الفقيرة ولبرامج ووزارات أخرى.

وتابع: "رغم الجائحة والظروف الصعبة التي مرينا فيها واثارها الاقتصادية كان متوفر الى حد ما امكانيات ومساعدات لنعالج الكثير من القضايا، نتيجة انتظام المساعدات والايرادات التي كانت متوفرة لدى وزارة المالية".

وأكمل: "نحن منذ مطلع هذا العام إلى الان، لم تتلقى الموزانة العامة سوى مساعدة واحدة، قدرها 30 مليون دولار من البنك الدولي، وتوقفت كل المساعدات بما فيها ذلك مساعدات الاتحاد الأوروبي، التي منها 40 مليون دولار مخصصة لبرنامج مساعدات الأسر الفقيرة".

وأضاف: "برنامج مساعدات الأسر الفقيرة يشمل 16 ألف أسرة في قطاع غزة والضفة الغربية، منهم 81 ألف أسرة في قطاع غزة و35 ألف في الضفة، وقيمة الدفع فيه 137 مليون و500 ألف شيكل. يدفع منها الاتحاد الأوروبي فقط 10 مليون يورور، ما يعادل أقل من 25% من قيمة الدفعة".