نابلس - النجاح - أطلق الكاتب والصحفي يامن النوباني،حديثا، روايته "ننعى إليكم"، والتي تدور أحداثها في فترة الانتفاضة الأولى (1987-1993).

وجاءت الرواية في 120 صفحة من القطع المتوسط، وهي موزّعة على 10 فصول، وتروي حكاية لقاء صحفي شاب بامرأة في إحدى المكتبات في مدينة نابلس، حين كان الاثنان يبحثان عن كتاب يخص الشهداء، فيأخذهما الحوار إلى تلك الأيام والظروف في استرجاع للانتفاضة، وما قبلها وبعدها، وسرد حكاية أحد شهدائها.

وتعتبر "ننعى إليكم" وهي الإصدار الأدبي الرابع للكاتب، توثيقًا لمرحلة نضالية عظيمة في تاريخ شعبنا الفلسطيني، والاستفاضة في شرح تفاصيل وأحداث الانتفاضة، وخاصة سير الشهداء والمواجهات والمطاردة والأسر، السجون ومراكز التحقيق الاسرائيلية ونسف بيوت المناضلين ورمزية العلم الفلسطيني.

وجاء على الغلاف الخارجي للرواية: "صوت مؤذن القرية متداخل مع صوت أحد الملثّمين، ما زالا في رأسي: ننعى إلى أبناء شعبنا وقريتنا الحبيبة، قريتنا القوية والصلبة في مواجهة المحتل، ابناً وأخاً، مقاتلاً وقائداً، عرفته (عين الزلف) شريفاً، وعرفته الطرقات مشتبكاً، عرفته الجبال مطارداً، وعرفته الحجارة متحمساً.. ننعى إليكم، باسم الله واسم الوطن، باسم فلسطين والجبال والوديان والتلال والشجر، باسم الأرض والإنسان والحجر، باسم الفداء والزعتر.. كدتُ أوقفهم، وأضيف: وباسم الحب".

يُشار إلى أنه صدر للكاتب، المولود عام 1986 في قرية اللبن الشرقية جنوب نابلس، ويعمل مراسلا صحفيا في وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا): "ذاكرة اللوز" 2013، "صوفيا لا أحد" 2014، "المسافة بيننا شهيد" 2017.