نابلس - النجاح - كرمت وزارة المرأة، اليوم الخميس، عددا من الإعلاميين والإعلاميات، تقديرا لدورهم وجهدهم في إحداث تغيير في الصورة النمطية عن المرأة، وقضايا النوع الاجتماعي.

وسلمت الوزارة في حفل أقيم بمدينة رام الله، دروعا تكريمية لكل من مراسل وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا" بالقدس المحتلة نديم علاوي، ومصور الوكالة في رام الله تامر بانا، وعدد من الصحفيين في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، وقناة رؤية، وراية FM، وقناة القدس التعليمية، وقناة عودة، وراديو أجيال، وراديو نساءFM، وصحيفتي الحياة الجديدة، والأيام.

وقالت وزيرة شؤون المرأة آمال حمد، إن ما يقوم به الإعلامي الفلسطيني هو مسؤولية انسانية ووطنية تنبع من وجدانه ومعاناته، معربة عن فخرها بالشراكة والتعاون بين الوزارة والمؤسسات الإعلامية الرسمية والقطاع الخاص، وإسهام الإعلام في التغيير الحقيقي في إطار تعزيز دور ومكانة المرأة في المجتمع الفلسطيني، ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي من خلال تعزيز صمود المرأة وثباتها.

وثمنت دور الصحفيات والصحفيين الطليعي في كل الظروف والمحطات، ونقل الصورة الواضحة عن المرأة الفلسطينية إلى الرأي العام الدولي.

وأكدت حمد أن هذا التكريم سيكون عرفا سنويا لتوسيع الدائرة، وإشراك أكبر قدر ممن يعملون في إطار الإعلام المتميز برسالته وبقدرته على التأثير والتغيير، والمحافظة على وحدة نسيجنا الاجتماعي والتلاحم ووحدة شعبنا.

بدوره، قال رئيس تحرير الحياة الجديدة محمود أبو الهيجا، إن هذا التكريم دليل على الإبداع والتطور والتقدم الحاصل في تصدي الصحفيين إلى قضايا بالغة الأهمية، خاصة فيما يتعلق بالنوع الاجتماعي والجندر، ويشجعنا ويعطينا فضاء جديدا على أن نستمر بمزيد من العمل على قضايا المرأة.