رام الله - النجاح - أدانت وزارة الخارجية والمغتربين بأشد العبارات جريمة الاعدام الميداني البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال، اليوم الجمعة، بحق المواطن عماد علي دويكات (37 عاما) في بلدة بيتا جنوب نابلس.

وذكرت الخارجية في بيان صدر عنها، أن هذا الجريمة تأتي ردا على الزيارة التي قام بها وفد الاتحاد الأوروبي للبلدة أمس.

وحملت الخارجية حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة، مطالبة الشهود العيان والمنظمات الحقوقية والانسانية توثيق تفاصيلها توطئة لرفعها إلى محكمة الجنائية الدولية والمحاكم الوطنية المختصة، وللمنظمات والمجالس الأممية ذات الصلة.