رام الله - النجاح - دعا المفوض العام للعلاقات الدولية، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، روحي فتوح إلى حراك عالمي شامل على جميع المستويات الرسمية والشعبية لمناهضة نظام الفصل العنصري "الابرتهايد" الاسرائيلي.

أعلن عن ذلك في رسالة وجهتها مفوضية العلاقات الدولية لحركة فتح، اليوم الأحد، الى جميع الأحزاب والمنظمات والحكومات الدولية تدعوهم فيها الى حراك عالمي لمناهضة نظام الفصل العنصري "الأبرتهايد" وانهاء الاحتلال.

ووجهوا في الرسالة دعوة لمقاطعة الاحتلال وفرض عقوبات دولية على اسرائيل، لانتهاكاتها اليومية لحقوق الانسان وارتكابها جرائم حرب ومجازر بحق المدنيين في قطاع غزة المحاصر.

وأكد فتوح: "ما يقوم به الاحتلال الاسرائيلي من اضطهاد وتطهير عرقي بحق الفلسطينيين في ظل صمت دولي رسمي، لم يعد محتملا، ولا يمكن استمرار سياسة الافلات من العقاب والحصانة لإسرائيل في ظل سياسة التطهير العرقي في القدس والإبادة الجماعية التي حدثت في قطاع غزة، ولم يعد هناك مكان للدبلوماسية الناعمة، ورأى العالم فضائع الاحتلال وخرجت الجماهير والمظاهرات العارمة في غالبية مدن وعواصم العالم ضد الاحتلال، وما زالت مستمرة."

وقال: "على الحكومات الوقوف عند مبادئها الديمقراطية وحماية حقوق الانسان واحترام ارادة شعوبها الحرة التي خرجت عن بكرة أبيها مطالبةً بتحرير فلسطين وإنهاء الاحتلال، باتخاذ قرارات حقيقية وعملية لمحاسبة اسرائيل على هذه الجرائم وحماية الشعب الفلسطيني".

وشدد فتوح، على أن حركة فتح بقيادتها وقواعدها كافة تواجه باستمرار العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني على كل الجبهات، داعية لاستمرار الحراك الشعبي في كل المدن الفلسطينية للمطالبة بحقوقهم الشرعية، والذي لن يتوقف الا بتحقيق مطالبنا كاملة كما ينص عليها القانون الدولي والشرعية الدولية.

وطالب فتوح المجتمع الدولي الى ترجمة مواقفه الداعمة لحل الدولتين والمنددة بالاستيطان بالاعتراف بدولة فلسطين على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس.