غزة - النجاح - أكد إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ، مساء اليوم الثلاثاء، في كلمة له عقب قصف تل أبيب بعشرات الصواريخ رداً على الاعتداءات الإسرائيلية في قطاع غزة و القدس، أن الجميع يطالب بالعودة إلى الهدوء ونحن ندرك وخاصة أشقاءنا حرصهم على الشعب الفلسطيني الذي لا يقل عن حرصنا، فنحن شركاء مع أشقائنا العرب".

وقال: "الاتصالات الساخنة منذ أمس وحتى الآن تجري مع الأشقاء في مصر وقطر والأمم المتحدة، وقلنا للجميع بأن الذي أشعل النار في القدس والأقصى وامتد لهيبها إلى غزة، هو الاحتلال وبالتالي هو المسؤول عن كل التداعيات والأبعاد وهذا التفجير الذي يحصل في كل المناطق الفلسطينية".

وأكد أن "المشكلة ليست بنا كفلسطينيين، المشكلة هي الاحتلال وسياسته ومخططاته، ونحن قمنا بالتزامنا وواجبنا من غزة تجاه القدس".

وتابع هنية: "يريدون التصعيد فالمقاومة جاهزة، أم يريدون التوقف فالمقاومة جاهزة، وعلى الاحتلال ألا يلعبوا بالنار".

وقال هنية: "أرغمنا الاحتلال على أن يدفع بمتطرفيه بعيدا عن المسجد الأقصى".

وبين هنية أن "هناك اتصالات أجريتها مع العديد من الأخوة القادة المسؤولين في المنطقة منذ أن اندلعت الأحداث في القدس والشيخ جراح وباب العامود ومحاولات اقتحام المسجد الأقصى وامتدادًا إلى هذه اللحظات التي نواجه فيها المواجهة مع الاحتلال من غزة".

وأوضح أن "رسالتنا كانت واضحة، أننا كفلسطينيين لن نتخلى عن القدس والمقاومة".

وأضاف: "شعبنا أفسد احتفالات متطرفي الاحتلال الوهمية بمناسبة احتلال القدس".

وتابع هنية حديث "انتصرنا حينما قال شعبنا لا لتهجير أهلنا من حي الشيخ الجراح، ودون ذلك المهج والأرواح. "

وأوضح "نحن نخاطب شعبنا من موقع الاقتدار، فشعبنا هو صاحب اليد العليا بفرضه المعالادت".

ولفت إلى أن شعبنا زحف من التلال والجبال ليصلوا إلى المسجد الأقصى ليدافعوا عنه ويؤكدوا أن القدس هي محور الصراع.

وشدد هنية على أن معركة القدس لا يمكن لأحد أن يتخلف عنه، لافتاً إلى أن شعبنا وقف في الخندق ذاته للدفاع عن المقدسات والأقصى.

وأكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس "غزة لا تتأخر عن القدس وعن المسجد الأقصى المبارك".