نابلس - النجاح -  يواصل الأسيران عماد سواركه (37 عامًا) من أريحا، والغضنفر أبو عطوان (28 عامًا) من الخليل، إضرابهما المفتوح عن الطعام رفضًا لاعتقالهما الإداريّ.

وقال نادي الأسير إنّ الأسير سواركه مضرب منذ (54) يومًا، والأسير أبو عطوان منذ (6) أيام، حيث يواجه الأسير سواركه أوضاعا صحية صعبة، على إثر ذلك نُقل إلى مستشفى "سوروكا" الإسرائيلي.

حيث أن سلطات الاحتلال ترفض الاستجابة لمطلبه حتّى الآن، رغم التدهور المستمر في وضعه، حيث تهدف سلطات الاحتلال من خلال المماطلة أن تتسبب له بأمراض خطيرة تؤثر على مصيره لاحقًا، عدا عن جملة الأهداف التي تحاول من خلالها ثني الأسرى عن الاستمرار في المواجهة.

 وقد نقلت إدارة سجون الاحتلال الأسير أبو عطوان من سجن "ريمون" إلى زنازين سجن "النقب الصحراوي"، حيث تُشكل عملية العزل الإنفراديّ، أولى الخطوات التّنكيلية التي تنفذها بحق الأسرى المضربين.