رام الله - النجاح - أعلنت اللجنة المركزية لحركة فتح، أن القدس عنصر اجماع ووحدة للكل الفلسطيني، وساحة صدام مع الاحتلال وكل رموزه، والمواجهة مع الاحتلال تحتم تجنب كل التباينات الثانوية.

وأكدت مركزية فتح في بيان لها، مساء اليوم السبت، على ضرورة استمرار الهبة الجماهيرية وحالة التصدي في مواجهة قوات الاحتلال والمستوطنين وتنظيماتهم الإرهابية الذين يعملون بإسناد من الحكومة الإسرائيلية الفاشية اليمينية.

وأوضحت أن استمرار اعتداءات المستوطنين على المقدسات الإسلامية والمسيحية وعلى أملاكنا وعقاراتنا وعلى مواطنينا وتهجير المواطنين من بيوتهم في الشيخ جراح وتوسيع الاستيطان، سيؤدي إلى مواجهة شاملة في كل الأراضي الفلسطينية بما في ذلك مراجعة قواعد الاشتباك مع الاحتلال، وإعادة النظر في كل أشكال العلاقة مع الحكومة الإسرائيلية.

ودعت حركة فتح الجميع في الأيام والساعات القادمة إلى رفع وتيرة المواجهة في الأراضي الفلسطينية ونقاط الاحتكاك وطرقات المستوطنين.

كما دعت "فتح" شعبنا في المخيمات والشتات للتحرك يوم الاثنين القادم والاعتصام إمام المقرات الدولية والسفارات الأجنبية.

وأكدت على ضرورة أن يكون يوم الاثنين يوم نشاط وفعاليات موحدة في الأراضي الفلسطينية تنطلق بعد ساعة الإفطار تصدياً للاحتلال وتأييداً ومساندة لشعبنا في القدس.