نابلس - النجاح - عقدت اللجنة المركزية لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، امس الخميس، دورة اجتماعات اعتيادية عبر تقنية الزووم برئاسة الأمين العام الدكتور أحمد مجدلاني، ومشاركة جميع أعضاء اللجنة المركزية في الضفة الغربية والقدس وغزة والساحات الخارجية.

 وافتتح الاجتماع بالنشيد الوطني الفلسطيني، والوقوف دقيقة صمت اجلالاً واكباراً لأرواح شهداء الجبهة والوطن، وبعد التأكد من النصاب القانوني واقرار جدول الأعمال، استعرض الأمين العام في كلمة سياسية شاملة أبرز المستجدات السياسية وأهم التطورات على الساحة الفلسطينية.

حيث أكد مجداني على المبادرة الفلسطينية بالدعوة لمؤتمر دولي للسلام، مشيراً إلى أهمية دور الرباعية الدولية في التمهيد لعقد هذا المؤتمر كخطوة في اتجاه انهاء حالة التفرد والرعاية الأمريكية لعملية السلام.

وقال: إن "تصريحات الرئيس الأمريكي جو بايدن بالتزامه بحل الدولتين تتطلب خطوات عملية ملموسة من خلال إعادة العلاقات الدبلوماسية مع (م.ت.ف)، والاعتراف الصريح والواضح بأن القدس الشرقية جزء من الحل العادل والشامل بما فيه عودة اللاجئين إلى ديارهم طبقاً لقرار 194".

وفي السياق ذاته رحب مجدلاني بإعلان الإدارة الامريكية التزامها بحل الدولتين واستئناف تقديم المساعدات الاقتصادية والتنموية للشعب الفلسطيني وعودة تقديم الدعم المالي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين.

واعتبر ذلك خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح، يمكن البناء عليه لتصويب العلاقة مع فلسطين التي دمرتها الإدارة الامريكية السابقة بقيادة ترامب، وما من شانه استعادة مناخات الثقة والعمل مع كافة اطراف اللجنة الرباعية وتوسيعها، لإطلاق عملية سلام على أساس تطبيق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية بهدف حل الصراع من مختلف جوانبه، وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه في تقرير المصير والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.