وكالات - النجاح - أعربت نقابة الأطباء، اليوم الإثنين، عن املها في أن تستجيب الحكومة لمطالبها التي تخوض غضرابا عن العمل لأجلها.

وقال نقيب أطباء بيت لحم د. محمود إبراهيم في تصريحات إذاعية إن هذه المطالب والتي تتلخص بعلاوة طبيعة العمل وعلاوة المخاطرة تم رفعها للحكومة بتاريخ 4-3-2020 قبل جائحة كورونا، وتعطلت المشاورات حينها بسبب الجائحة.

وأضاف: "ولذلك قررنا مؤخّرًا خوض مجموعة من الإضرابات حتى يتم تحقيق مطالب الأطباء، حيث بدأ الحراك منذ 3 أسابيع، متمنيًّا أن تستجيب الحكومة لمطالب النقابة، المتعلّقة بطبيعة العمل بالأطباء العاملين، وزيادة علاوة المخاطرة.

وقال: "لغاية اللحظة لم يتم تنفيذ اي مطلب وكنا نتمنى ان يتم تنفيذ المطالب بلغة الحوار"، معربا عن أمله في أن تنحى الأمور منحى إيجابيا وخاصة في علاوة طبيعة العمل.

وأوضح أنه تصادف ذلك مع إعلان وزارة الصحة عن مجموعة من الاجراءات وإغلاق بعض العيادات بسبب الموجة الثالثة من كورونا، ولذلك ظهر أن هناك خلط أوراق بين إضراب الاطباء والإجراءات التي تتخذها وزارة الصحة.