رام الله - النجاح - كشف مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي، اليوم الأربعاء، أنه بحث مع وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل السورية سلوى عبد الله أوضاع اللاجئين في المخيمات الفلسطينية.

وأطلع عبد الهادي خلال اللقاء الذي عقد في مقر الوزارة بالعاصمة السورية دمشق، الوزيرة على صورة الأوضاع في فلسطين في ظل العدوان الاسرائيلي المستمر على شعبنا.

وتطرق عبد الهادي للجهود التي تبذلها منظمة التحرير لتخفيف معاناة اللاجئين، ودور وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا)، وسبل تقديم مساعدات للاجئين من قبل المنظمات الدولية في ظل قلة الإمكانيات المادية للأونروا.

وبحث الطرفان سبل عودة الأهالي إلى مخيم اليرموك خاصة في ضوء القرار الذي صدر بتسهيل عودتهم.

وقدم عبد الهادي الشكر للحكومة السورية على المساعدات المستمرة لأهلنا في المخيمات ورعايتهم خاصة أن الدولة السورية لا تفرق بين فلسطيني وسوري.

كما تم بحث موضوع جمعية شهداء ومجاهدي فلسطين وضرورة تفعيلها.

من جهتها، أكدت عبد الله أن الفلسطينيين المتواجدين في سوريا هم أبناؤنا ودائما في كل قوانيننا وتشريعاتنا تقول المواطن العربي السوري ومن في حكمه ولن يكون في حكمه إلا ابن فلسطين.

وأشارت إلى أن أي عمل تقوم به الدولة السورية لأي مواطن على الأرض السورية ستقدمه في مخيم اليرموك، داعية للتكاتف من أجل عودة الحياة إلى طبيعتها في سوريا.