نابلس - النجاح - قال قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش إن العراقيل التي تضعها دولة الاحتلال أمام عمليات الترميم والإعمار في المسجد الأقصى المبارك تدخل عدواني وقح في شؤون دينية تخص المسلمين وحدهم، محذرا من أن استمرار هذا العدوان على ديننا ومقدساتنا ينذر بعواقب وخيمة لن يكون الاحتلال بمنأى عنها.

وأكد الهباش في بيان صحفي اليوم الأربعاء، أن المسجد الأقصى بكل مساحاته وساحاته وأروقته ومرافقه هو وقف إسلامي خالص وملكية إسلامية حصرية، وليس لدولة الاستعمار الإسرائيلي أية حقوق دينية أو تاريخية أو سياسية أو قانونية في أي جزء منه .

وثمن دور الملك عبد الله الثاني والمملكة الأردنية الهاشمية في رعاية المقدسات، خاصة المسجد الأقصى المبارك، مؤكداً أن دولة فلسطين ستستمر في التعاون والتنسيق مع المملكة الأردنية الهاشمية بتوجيهات الرئيس محمود عباس والملك عبد الله الثاني من أجل الحفاظ على الوضع الديني والتاريخي للمسجد الأقصى وللمقدسات كافة في مدينة القدس.

وأضاف ان الأوقاف الإسلامية بالقدس هي وحدها صاحبة الصلاحية الحصرية في إدارة شؤون المسجد الأقصى والأوقاف والمقدسات في عاصمتنا المحتلة.

ودعا أبناء شعبنا القادرين على الوصول للحرم القدسي الشريف إلى تكثيف الرباط في باحات المسجد الأقصى ومشاركة المقدسيين في حمايته والحفاظ عليه ودعم دائرة الأوقاف الإسلامية ومساندتها في عمليات الترميم التي تقوم بها.