وكالات - النجاح - كشف مدير برنامج المساءلة في الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال عايد أبو قطيش، أن الحركة وثقت استشهاد 9 أطفال في الضفة الغربية بما فيها القدس، وقطاع غزة، على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال العام الجاري.

وبين أبو قطيش، في حديث لإذاعة صوت فلسطين، مساء اليوم الاثنين، أنه وفقا لتوثيق الحركة العالمية فإن هؤلاء الأطفال لم يشكلوا خطرا على جنود الاحتلال لحظة إطلاق النار عليهم، وما يدلل على ذلك عملية قتل الطفل علي أبو عليا في قرية المغير برام الله خلال الشهر الجاري، في أدنى احترام للقانون الدولي.

وأشار إلى أن الحركة وثقت أيضا خلال العام الجاري زج الاحتلال بأكثر من 30 طفلا في العزل الانفرادي بزنزانة مساحتها (متر*متر ونصف)، دون أي تواصل مع الآخرين، ما شكل ضغطا نفسيا عليهم خلال التحقيق، في استمرار للانتهاكات بحق الأطفال المعتقلين وتعرضهم لأشكال مختلفة من التعذيب وإساءة المعاملة.

ولفت إلى أن آليات ومعايير المحاكمة العادلة في محاكم الاحتلال تستند على الاعترافات التي يتم الحصول عليها بالإكراه من الأطفال، فتقوم هذه المحاكم بفرض عقوبة السجن الفعلي والسجن مع وقف التنفيذ، إلى جانب الغرامات المالية بحقهم.