نابلس - النجاح - أدانت وزاره الخارجيه والمغتربين في بيان لها، اليوم الاثنين، قررارات الحكومة الاسرائيلية بشق 4 طرق استيطانية ضخمة واقامة جسر فوق قلنديا، وتخصيص الميزانيات اللازمة لتنفيذها بتكلفة تصل نحو 400 مليون شيقل، ضمن خطط دولة الاحتلال لما تسميه "فرض السيادة" على الضفة الغربية المحتلة.

 وقالت  إن التصعيد الاستيطاني تحد سافر لارادة السلام الدولية وللشرعية الدولية وقراراتها، واستهتار علني بمواقف الدول وادانتها للاستيطان، ويستدعي وقفة جادة من قبل المجتمع الدولي لاجبار دولة الإحتلال التراجع عن تنفيذ مخططاتها.

واعتبرت أن تنفيذ المخطط الاستعماري الاحلالي التوسعي في مطار القدس، وبناء وشق تلك الطرق الاستيطانية الضخمة، يهدف الى فصل القدس المحتلة عن محيطها الفلسطيني من جميع الجهات ويحقق ما يسميه دولة الاحتلال" القدس الكبرى"، بما يؤدي الى تكريس اسرلة القدس الشرقية المحتلة ومحيطها واغراقها بالاستيطان المرتبط بالعمق الإسرائيلي، ويؤدي الى فصل الضفة الغربية المحتلة الى شطرين لا رابط بينهما سوى بعض المعابر التي تقع تحت السيطرة الإسرائيلية، بما يغلق الباب نهائيا امام اية فرصة لاقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة وذات سيادة بعاصمتها القدس الشرقية المحتلة.