نابلس - النجاح - أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، حسين الشيخ، مساء اليوم الثلاثاء، أن القيادة الفلسطينية تلقت رسالة رسمية من حكومة الاحتلال الاسرائيلية تؤكد التزامها بالاتفاقات الموقعة، وأضاف، منذ ما يقارب ٣ سنوات والقضية الفلسطينية على المحك ومشاريع التصفية كانت ظاهرة وبالذات مع الاعلان عن صفقة القرن واعلان اسرائيل عن مخطط الضم".

وأوضح خلال لقاء متلفز تابعه "النجاح الإخباري" أن العلاقة مع اسرائيل ليست تنسيقا أمنيا فقط، وانما علاقة مضمونها  الجوهري سياسي، وأضاف، كل مشروع لتصفية قضيتنا لم يعد موجودا، وتابع، نحن الان امام ادارة امريكية جديدة.

وبين أن الادارة الأميركية الجديدة اكدت أن صفقة القرن لم تعد موجودة، وأن مرجعية الاتفاقات الموقعة مع اسرائيل الشرعية الدولية.

وأشار إلى أن نية اسرائيل لتنفيذ مخطط الضم يتنافى مع الاتفاقات الموقعة والشرعية الدولية.

وأضاف، قضيتنا تتعرض لمخطط تصفية ولكن حالة الالتفاق الشعبي الفلسطيني الرسمي وغير الرسمي استطاعت التغلب على كل الصفقات التصفوية.

وقال: وجهنا لاسرائيل رسالة رسمية وتضمنت سؤال اذا ما كانت ملتزمة بالاتفاقات الموقعة مع الجانب الفلسطيني واليوم وصلتنا رسالة من الجانب الاسرائيلي تؤكد التزامها بالاتفاقات الموقعة وهي الرسالة الاولى بعهد نتنياهو تعلن التزام اسرائيل بالاتفاقات الموقعة.

وشدد على أن موقف المجتمع الدولي مساند للموقف الفلسطيني.

وقال: ربما تفتح الادارة الامريكية الجديدة بوابة للعملية السياسية.

وكان الشيخ ، قد كشف في وقت سابق من مساء اليوم الثلاثاء، عن عودة العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي كما كانت في السابق.

وأوضح الشيخ في تغريدة له عبر حسابه في تويتر، "على ضوء الاتصالات التي قام بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس بشأن التزام اسرائيل بالاتفاقيات الموقعه معنا، واستنادا الى ما وردنا من رسائل رسمية مكتوبه وشفوية بما يؤكد التزام اسرائيل بذلك. وعليه سيعود مسار العلاقة مع اسرائيل كما كان".

يشار إلى أن القيادة الفلسطينية قطعت علاقاتها مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، رداً على نية الاحتلال تنفيذ خطة الضم في الضفة الغربية في شهر يونيو الماضي، بعد أن قطعت علاقاتها مع الادارة الأمريكية لتحيزها للاحتلال الاسرائيلي، واعترافها بالقدس عاصمة لاسرائيل.