رام الله - النجاح - كشف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، مساء اليوم الإثنين، أن حركة حماس لم ترسل حتى الآن ردها بشأن المصالحة وإجراء الانتخابات.

وأوضح الأحمد في مقابلة تلفزيونية، أن الأمور لم تسير كما كانت البداية، وأضاف، "المفترض أنه بعد اللقاء الذى جري في تركيا أن ترسل حماس موافقتها على إجراء الانتخابات كما تم التفاهم على ذلك".

وقال: "كل الفصائل في البداية أرسلت رسائل خطية للرئيس الفلسطيني محمود عباس عبر رئيس لجنة الانتخابات حنا ناصر”.

وتابع الأحمد في تصريحاته أنه "يخشى تبدد الأمل بسبب عدم إرسال رد من حماس حتى الأن، رغم مرور أكثر من حوالي ثلاثة أسابيع على لقاء إسطنبول، وهم رحبوا ببيان فتح، فلماذا رحبتم؟ إذا رحبتم إذا وافقوا، أرسلوا ردكم، فحماس بدأت تتحدث عن تهيئة الأجواء”. كما قال

وبين أنخ تلقى اتصالا من القيادي في حماس موسى أبو مرزوق يطالب فيه بتهيئة الأجواء والعديد من المطالب الأخرى. وأضاف، "نحن لم نسمع ذلك، وفي اليوم الثاني تفاجأت بتكرار الكلام على لسان صالح العاروري مجموعة مطالب مثل الرواتب و التشريعي”.