نابلس - النجاح - أكد نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية، فهد سليمان، أن الحركة الوطنية الفلسطينية تواجه تصعيدا نوعيا في المخطط الامبريالي على الحقوق في المنطقة، وعلى حقوق الشعب الفلسطيني خصوصا، والذي  يتمثل بصفقة القرن والضم، والذي يمثل أعلى درجات الاستعمار، والتطبيع.

وشدد سليمان في كلمته خلال اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية على أن التحدي المطروح يكمن في مواجهة الانقسام، وأن الرد عليه  يكون باستعادة الوحدة الوطنية.

ودعا إلى ضرورة حل سلطة الأمر الواقع في غزة، وتمكين الحكومة على أساس اتفاق 2017، والذي من شأنه مواجهة التحديات الوطنية المتمثلة بالضم والتطبيع.

وأشاد سليمان بما طرحه الرئيس بتشكيل القيادة الوطنية الموحدة لتقود فعاليات المقاومة الشعبية السلمية، داعيا لأن تمتد إلى مختلف أماكن التواجد الفلسطيني.

وأكد على ضرورة الاستجابة لدعوة اقتراح الرئيس بعقد جلسة استثنائية للمجلس المركزي، وأهمية المقاومة الشعبية السلمية على أن تكون على  رأس اولويات العمل الوطني في مواجهة الاحتلال والاستيطان.