وكالات - النجاح - أفادت وكالة "رويترز"، اليوم الجمعة، بأن الهدوء لا يمكن أن يتحقق في غزة ، إلا بشرط، في وقت يبذل فيه الوسطاء جهودًا مضاعفة من أجل استعادته، في أعقاب التوتر الجاري على حدود القطاع.

ونقلت رويترز عن مسؤول فلسطيني مطلع على جهود الوساطة قوله: "الوسطاء المصريون والقطريون والمبعوث الأممي نيكولاي ملادينوف يبذلون جهودا مضاعفة من أجل استعادة الهدوء".

ووفق "رويترز"، أضاف: "لكن الهدوء لا يمكن أن يتحقق إلا إذا استجابت دولة الاحتلال للمطالب التي قدمتها حماس والفصائل الأخرى“.

وزعم الاحتلال أنه تم رصد إطلاق صواريخ تجاه مستوطنات الاحتلال، الليلة الماضية، وردت بغارات جوية في تصعيد يعد الأكثر خطورة على مستوطناتها شرق غزة، منذ شهور مما دفع الوسطاء لتكثيف الجهود لوقف التصعيد.

وقالت متحدث باسم الاحتلال الإسرائيلي إن نظام القبة الحديدية اعترض تسعة من 12 صاروخا.

وأفادت رويترز بأن مكتب ملادينوف لم يرد على طلب للتعقيب.

ومع تصاعد التوتر أغلقت دولة الاحتلال، المعبر التجاري الوحيد مع غزة، ومنعت وصول الوقود إلى القطاع مما أدى لتوقف محطة الكهرباء الوحيدة منذ الثلاثاء الماضي..

وقالت مصادر سياسية فلسطينية إن الوسطاء المصريين أجروا محادثات في غزة يوم الاثنين لاستعادة الهدوء لكنهم غادروا دون التوصل لاتفاق، بحسب رويترز.

في غضون ذلك، أغلق الاحتلال الإسرائيلي جميع الطرق المؤدية إلى السياج الفاصل مع قطاع غزة، في وقت سابق من اليوم، في خطوة أخرى تتزامن مع التوتر المتصاعد، بحسب موقع "والا" العبري.