رام الله - النجاح - كشف الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، ابراهيم ملحم أن إقامة صلاة العيد ستكون في الساحات العامة مع الحرص على اتخاذ التدابير الوقائية خلال الصلاة، من: ارتداء الكمامات، واصطحاب السجاجيد الخاصة بالمصلين، والتباعد بينهم على أن لا تزيد مدة الصلاة والخطبة عن خمس عشرة  دقيقة، وذلك حسب توصيات وزارة الأوقاف.

وأعلن أن المحال التجارية سوف تفتح يوميا وحتى يوم العيد إلى الساعة الثانية عشر مساء.

ولفت إلى أن الإغلاق الكامل من صباح الجمعة حتى صباح الأحد، باستثناء الصيدليات والأفران، على أن يعود فتح المحال التجارية كما هو معمول به الآن اعتبارا من صباح الأحد، مع استمرار الإغلاق ومنع التنقل ما بين المحافظات . 

وطالب أهلنا من مناطق ال 48 بعدم زيارة الضفة الغربية في ضوء ارتفاع معدلات الإصابة وحرصا على الجميع.

وأكد على استمرار إغلاق القرى والمخيمات والأحياء المصابة لأغراض الطب الوقائي.

ودعا العمال العائدين من أماكن عملهم في مناطق 48 إلى توخي الإجراءات الصحية، والخضوع للحجر المنزلي خلال عودتهم حماية لهم و لأهاليهم، مع منع العمل في المستعمرات منعا قاطعا.

وشدد على استمرار منع إقامة الأعراس وبيوت العزاء والمهرجانات وأي تجمعات في جميع المدن والقرى والمخيمات.

كما أكد على إبقاء العمل في المطاعم بالوتيرة المعمول بها حاليا بخدمة التوصيل والشراء المباشر مع عدم الجلوس داخل المطعم، على ان يتم مراجعة  هذا الأمر بعد العيد.

وأوضح أنه تم تحضير مراكز حجر صحي للمخيمات بالتعاون بين الصحة ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" .

كما شدد على التقيد الصارم بروتوكولات وزارة الصحة المتعلقة بإجراءات السلامة العامة  إزاء المحال التجارية والمهنية، وكذلك تجاه السائقين والمواطنين.

وأشار إلى أن هذه الإجراءات تبدأ من تاريخ إعلان هذا البيان.