نابلس - النجاح - أكد ممثل هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم حسن بريجية ان خطورة مشروع القرار الذي قدمه ما يسمى بلوبي "أرض إسرائيل" الذي يقضي بفرض "سيادة" الاحتلال على مستوطنات الضفة الغربية هو شرعنة كل ما يقوم به الاحتلال من مصادرة او تجريف او هدم، موضحا أن هذا القانون هو ضد كل شي فلسطيني على الأرض.

وحول اغلاق قوات الاحتلال محيط جبل الفريديس، شرق بيت لحم، قال إن الجبل تحت سيطرة الاحتلال بشكل كامل و تم تسييج ما يقارب كيلو متر مربع حول الجبل كما تم مصادرة عشرات الدونمات من الاراضي المحيطة به، كما تم ايضا الغاء طريق تاريخي يستخدمه الرعاة و المزارعن للوصول الى منطقة البحر الميت وعزل منازل المواطنين عن بعضها البعض و تسليم اخطارات و مخالفات للمواطنين مضيفا ان كل ما يحدث في جبل الفرديس هو مخالف للقانون الدولي و يعد جريمة حرب.

واضاف بريجية ان توثيق الاعتداءات يتم بشكل يومي بالتنسيق مع الجهات المختصة، مشيرا إلى أن الاهم في تلك المنطقة هو اعتراض المواطنين على المخالفات و الاخطارات التي تسلم لهم لكي يتسنى لطواقم المختصة الاعتراض عليها في محكمة الاحتلال حيث تم انجاز العديد من القضايا و اخلاء المستوطنين من بعض الاراضي و اعادتها لاصحابها.

وتابع، لكن الى جانب ذلك، هناك توسع استيطاني خطير في اراضي بيت لحم حيث تم اصدار مخطط تفصيلي من ما يسمى بالمجلس الاعلى للمستوطنات و تم الاعتراض عليه من قبل المواطنين و لكن ما يحدث الان هو مخالف للمحكمة الاسرائيلية ايضا.