نابلس - النجاح - اختتم مركز شاهد لحقوق المواطن والتنمية المجتمعية، فعاليات ملتقى كاشف الأول للتحقق والتربية الإعلامية وذلك ضمن مشروع "تعزيز ثقافة اللاعنف" بالتعاون مع مؤسسة بال ثينك للدراسات الاستراتيجية، وبتمويل من مؤسسة FXB FrancK، والذي عقد في فندق جولدن أولد ستي بنابلس، بمشاركة 25 من طلبة الإعلام والعاملين في المجال الإعلامي.

وتناول الملتقى الذي استمر مدة يومين، محور التربية الإعلامية وأخلاقيات الصحافة في العصر الرقمي للإعلام والذي قدمه أستاذ الإعلام في جامعة بيرزيت وعضو مجلس الأخلاقيات في المرصد صالح مشارقة، وأخلاقيات الصورة التي أضاء عليها المصور الصحافي علاء بدارنة، إلى جانب كيفية التحقق من الصور قبل نشرها واستعمالها بطريقة لا تعرض الصحافي للمساءلة القانونية.

واستعرضت الأستاذة في جامعة بيرزيت لبنى الأشقر قضية خطاب الكراهية، والفرق بين خطاب الكراهية والتنمر والتهديد، من خلال إعطاء أمثلة حية لقضايا طالها خطاب الكراهية والتنمر عبر منصات التواصل.

وقدّم عضو المرصد الفلسطيني للتحقق والتربية الإعلامية بكر عبد الحق، تدريبا عمليا حول أسس التحقق وأدواته وآلياته، في البيئة الرقمية للإعلام، وكيفية الاستفادة من العناصر الجغرافية والزمانية، والأدلة على اختلافها في عملية التحقق. وفي السياق ذاته استعرض مسؤول القسم العبري في المرصد عصمت منصور المحتوى العبري، وسبل التحقق منه، واستعرض أمثلة على التضليل الإعلامي باستخدام المصادر العبرية، والترجمة المغلوطة، والخروج عن السياق.

وأعرب المشاركون في الملتقى عن استفادتهم من موضوعاته، والتي ستنعكس إيجابا على ممارساتهم المهنية، في مقدمتها التحقق، والممارسات الفضلى للصحافة.

وفي ختام الملتقى تم تكريم جميع المشاركين، في احتفالية صغيرة، بحضور محافظ نابلس اللواء إبراهيم رمضان، والناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم، ووزير المواصلات عاصم سالم، ورئيس مجلس إدارة بكدار محمد أبو عوض، ونائب رئيس مجلس إدارة مركز شاهد سعد جودة، وعضو مجلس الأخلاقيات في المرصد المصور الصحافي علاء بدارنة.