جنين - النجاح - بعد خمسة أيام من حصار بلدة يعبد جنوب غرب جنين، أزالت قوات الاحتلال المكعبات الإسمنتية التي وضعتها على المدخل الشرقي للبلدة، كما أزالت الحاجز الترابي الواصل ما بين يعبد وقرية الطرم، فيما أبقت على عدد من الحواجز الأخرى.

وشارك مئات المواطنين، مساء أمس بمسيرة جماهيرية في يعبد، تنديداً بإجراءات الاحتلال التعسفية بحق أهالي البلدة، وإغلاقها وعزلها لخمسة أيام متواصلة.

وقال رئيس بلدية يعبد، سائد الكيلاني: إن عائلات بالكامل تضررت في بلدة يعبد، خلال الخمسة أيام الماضية، من خلال الاقتحامات المستمرة، وحملة الاعتقالات التي طالت أربعين مواطناً ومواطنة، والحصار الذي أدى إلى شلل الحياة بالكامل في البلدة.