القدس - النجاح -  شددت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، من اجراءاتها التعسفية بحق المواطنين في قرية بيت إكسا شمال غرب القدس المحتلة، حيث منعت المواطنين من الدخول اليها، أو الخروج منها.

وقال رئيس المجلس القروي سعادة الخطيب ، إن قوات الاحتلال تتعمد منذ بداية شهر رمضان المبارك خنق القرية، ومعاناة الأهالي تضاعفت جراء إجراءاتها التعسفية، مطالبا الجهات ذات الاختصاص بالتدخل الفوري من أجل التخفيف من معاناة المواطنين هناك، وفق وكالة وفا الرسمية.

وقال الخطيب، إن قوات الاحتلال أيضا تعيق تدفق البضائع التجارية خاصة في هذا الشهر الفضيل، ولا تسمح إلا بدخول كميات محدودة، موضحا أن القرية محاطة بجدار الفصل العنصري والمستوطنات الواقعة غرب القدس، ولا يوجد أي مدخل إليها سوى حاجز الاحتلال الذي يسعى لتهجير المواطنين، بسبب ممارساته اللاإنسانية.

وشدد على أن سلطات الاحتلال استولت على معظم أراضي القرية، وتسعى حاليا لحصر السكان البالغ عددهم قرابة ألفي نسمة داخل منطقة واحدة في القرية، ومنعهم من التمدد والبناء، في إطار مخططاتها لتهجيرهم.