نابلس - النجاح - قالت وزارة الخارجية والمغتربين، إن فريق عملها المختص لدى اللجنة الفنية لمتابعة تطورات أزمة فيروس "كورونا" المستجد، أكد وصول الدفعة الثانية من العالقين في المملكة الأردنية الهاشمية الى اريحا وعددها 335 مواطنا.

وأضافت الوزارة في بيان لها، اليوم الاثنين، أن أفراد الدفعة خضعوا لنفس الإجراءات التي تتبعها وزارة الصحة الفلسطينية من الناحية الصحية، للاطمئنان على سلامتهم وخلوهم من اية إصابة، مضيفة أنه تم ترتيب نقلهم كل الى محافظته ليخضع للحجر المنزلي لمدة 14 يوماً، وأن إدخال العالقين من الأردن سيستمر حتى يتم اعادتهم جميعا.

وأوضحت أنها تتابع منذ بداية الجائحة، وفريق عملها المصغر وبإشراف من الوزير رياض المالكي، أوضاع المواطنين والطلبة واللاجئين والعالقين في جميع دول العالم، سواء من الناحية الصحية او المعيشية او العلاجية، بما في ذلك رغبة الآلف منهم بالعودة الى ارض الوطن او الى البلدان التي يقيمون فيها.

وذكرت الوزارة أنها تتابع عبر سفارات دولة فلسطين، وخلايا الازمة التي شكلت بالفعل بالشراكة مع الجاليات والاتحاد العالم لطلبة فلسطين مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، وأرقام الطوارئ التي أعلنتها او من خلال فريقها المصغر في الوزارة وأرقام الطوارئ التي أعلنها.

واعتبرت أن متابعتها لأوضاع الجاليات والطلبة هو حق لأبناء شعبنا وواجب ومسؤولية وطنية، وتقدم خدماتها بهذا الخصوص لجميع أبناء شعبنا بغض النظر عن مكان اقامتهم او انتماءاتهم الأيدلوجية او السياسية.

الوزارة تتابع أوضاع العالقين والطلبة المقدسين

تابعت الوزارة ومنذ اللحظة الأولى أوضاع المواطنين والطلبة المقدسين العالقين في عديد الدول أسوة بمتابعتها لجميع أبناء شعبنا، وتم شملهم في عملية حصر أعداد العالقين خاصة الطلبة منهم في كشوفات سفارات دولة فلسطين بصفتهم جزءا اصيلاً من أبناء شعبنا.

وتواصل خلايا الازمة في جميع السفارات الفلسطينية الاطمئنان على مواطنينا المقدسين المتواجدين طرفها وتقدم لهم أسوة بجميع أبناء الجالية أية مساعدات مطلوبة سواء صحية أو طبية او مادية وغذائية، وذلك في إطار جهود الوزارة المبذولة من خلال اللجنة الوزارية التي شكلها مجلس الوزراء برئاسة الوزير المالكي لإجلاء الرعايا الفلسطينيين.

ومن خلال متابعتنا لهذه القضية تبين ان سلطات الاحتلال تمارس أبشع اشكال التمييز والعنصرية ضد أبناء شعبنا المقدسيين، وتضع العراقيل والمحاذير أمام جهود الوزارة لتامين اعادتهم الى القدس الشرقية المحتلة ومحافظتها.

وأوضحت الوزارة أن إسرائيل وبصفتها القوة القائمة بالاحتلال لا تفي بالتزاماتها المفروضة عليها وفق للقانون الدولي، وتمنع أبناء شعبنا المقدسيين من العودة عبر مطار اللد، وتحاول في ذات الوقت وبطريقة تعسفية فصلهم عن مواطني الضفة الغربية المحتلة، لتخضعهم لأبشع اشكال الابتزاز والتسويف والمماطلة وبنطرة دونية لا تمت بأخلاق الإنسانية بصلة.

وتحدثت عما حصل مع المقدسي المحاضر في جامعة القدس خضر ابو عليا الا دليل على ذلك حيث كان قد خرج عن طريق مطار اللد متجها الى أميركا في 14 آذار الماضي، وهو يحمل الهوية المقدسية ووثيقة الفيزا للعودة صالحة حتى عام 2024 وعندما عاد ووصل الى المطار بتاريخ 14 نيسان الحالي، رفضت سلطات الاحتلال السماح له بالدخول الى البلاد وتم اعادته الى الولايات المتحدة الأميركية.

وقالت الوزارة إن المناشدة التي أطلقتها الطالبة المقدسية صابرين طه، على شبكة التواصل الاجتماعي إلا دليل اخر على عمق الاكراهية والعنصرية التي تمارسها دولة الاحتلال ضد أهلنا ومواطنينا المقدسيين.

وأضافت أن خلية الازمة في سفارة دولة فلسطين في عمان، أفادت بأن الجانب الإسرائيلي طلب فصل أسماء حملة الهوية المقدسية عن كشوفات المواطنين الفلسطينيين العالقين في الأردن، بحجة ان لهم ترتيبات خاصة، في تأكيد اخر على العنصرية ومحاولات دولة الاحتلال فصل القدس والمقدسيين عن الضفة الغربية المحتلة ومواطنيها.

وشددت الوزارة على أن الوزير رياض المالكي تابع هذه القضية وتعقيداتها مع عديد الأطراف العربية والدولية، بهدف حشد الضغط على سلطات الاحتلال، وتوفير الحماية للمواطنين المقدسيين، كما بادر اليوم الاثنين لطرح هذه القضية في جلسة الحكومة لبحثها وبلورة أفضل الآيات والسبل لحل مشكلة العالقين المقدسين وتأمين عودتهم أسوة بجميع المواطنين الفلسطينيين.

وأكدت الخارجية ارتفاع عدد الإصابات بفيروس "كورونا" المستجد بين أبناء جالياتنا حول العالم إلى 1275 إصابة، بينهم 68 حالة وفاة، و512 حالة تعاف.

سفارتنا لدى السعودية: لا اصابات جديدة

أفادتنا سفارة دولة فلسطين لدى المملكة العربية السعودية بأن الجانب الفلسطيني استلم التبرعات التي خصصتها المملكة العربية السعودية، وبتعليمات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وذلك في مقر سفارة المملكة لدى في عمان.

وقالت إن هذه التبرعات بقيمة 10 ملايين ريال سعودي، خصصت لشراء أجهزة ومواد طبية دعماً واسناداً لدولة فلسطين، ولتعزيز إمكانيات وزارة الصحة الفلسطينية في مواجهة فيروس كورونا، بما يشمل شراء 200 سرير طبي و50 جهاز تنفس ومواد طبية أخرى.

وأكدت السفارة ان هذا الدعم السعودي المتواصل لسد احتياجات دولة فلسطين الطبية، جاء على خلفية الاتصال الهاتفي الذي اجراه وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي مع نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحات في وقت مبكر من انتشار وباء كورونا، وكذلك الرسالة التي بعثها المالكي للوزير السعودي بتاريخ 24 اذار، والتي طلب فيها مساعدات طبية ومعدات وأجهزة وأدوات ودعم مالي.

وقالت السفارة انها تقدمت بقائمة احتياجات عديدة للجانب السعودي، تشمل أجهزة تنفس ومسحات وغيرها، وصلتها بطلب من الرئاسة الفلسطينية بناءً على احتياجات وزارة الصحة.

الولايات المتحدة الأميركية: 6 إصابات جديدة بالفيروس

أكد فريق العمل المختص في الوزارة الذي يتابع اوضاع الجالية في الولايات المتحدة الأميركية، تسجيل 6 اصابات جديدة في صفوف ابناء الجالية في ولاية فلوريدا، ونيوجيرسي، وميتشغان، وتسجيل حالة وفاة للمواطن السبعيني إسماعيل عبد اللطيف في ولاية فلوريدا، وهي اول حالة وفاة في صفوف الجالية في الولاية.

كما تابع الفريق مع مركز خدمات الجالية الفلسطينية في ولاية شيكاغو توزيع 513 سلة رمضانية للعائلات المتضررة، وسيتم توزيع 47 سلة اضافية على منازل عدد من العائلات بالتعاون مع هيئة الاغاثة وبالتنسيق مع المجلس الفلسطيني.

سفارتنا لدى الإمارات تتابع قضية الشاب الفلسطيني من لبنان العالق

تواصل سفارة دولة فلسطين لدى الامارات العربية المتحدة، متابعتها لأوضاع الجالية الصحية والمعيشية للاطمئنان على صحتها وسلامتها وتقديم الخدمات القنصلية المطلوبة لها، كما تتابع الأوضاع الصحية للحالات المصابة والتي بلغ عددها حتى الان 23 حالة، مشيرة إلى تعافي حالة جديدة لصيدلانية فلسطينية.

من جهة أخرى تابع السفير قضية الشاب الفلسطيني طارق رفيق أبو طه، ورغبته في العودة الى عائلته وذويه في لبنان حيث يحمل وثيقة سفر لبنانية، وقام بإجراء سلسلة اتصالات مع سفارة دولة فلسطين لدى لبنان، ومع سفير الجمهورية اللبنانية في أبو ظبي الذي وعد في مباشرة العمل لحل مشكلته وترتيب موضوع سفره الى لبنان في أقرب فرصة ممكنة، وتواصل السفير أيضا مع الشاب وطمأنه أن السفارة تتابع قضيته وترتب اموره المعيشية لحين مغادرته.

كما تابعت السفارة قضية أحد المصابين من أبناء الجالية طيلة اليوميين الماضيين حيث كان يخضع للعلاج في عيادات احدى المستشفيات، وتم بجهود حثيثة نقله الى مستشفى مختص بمعالجة مصابي فيروس "كورونا.

النرويج: تسجيل إصابة جديدة بالفيروس

اكدت بعثة دولة فلسطين لدى مملكة النرويج تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في صفوف الجالية في اوسلو، ما يرتفع عدد الإصابات الى 10، وجميعهم حالتهم الصحية مستقرة، وتقوم البعثة بالتواصل معهم باستمرار للاطمئنان على صحتهم والوقوف عند احتياجاتهم وتقديم أية مساعدة ممكنه.

بيلاروس: تسجيل حالتي إصابة بالفيروس

أفادت سفارة دولة فلسطين لدى جمهورية بيلاروس، بتسجيل اول حالتي إصابة بفيروس كورونا لدى أحد أبناء الجالية وابنته، مؤكدة انها عملت على تقديم مساعدة مادية لهما بالإضافة الى مساعدة أخرى لاحد أبناء الجالية الذي أجريت له عملية استئصال اورام خبيثة، كما تتابع أوضاع الطلبة وتطمئن انهم جميعاً بخير ومستمرون بالدراسة عن بعد.

 

مالي: جاليتنا بخير ولا إصابات أو عالقين

وطمأنت سفارة دولة فلسطين لدى جمهورية مالي ان أوضاع الدبلوماسيين والموظفين بخير، وأنها اتخذت كافة الإجراءات اللازمة للتعقيم من خلال توفير لوازم التطهير والتعقيم، وتحرص على الالتزام بالإجراءات الوقائية المتخذة من طرف حكومة مالي في إطار مقاومة تفشي وانتشار الفيروس.

وتستمر السفارة بالتواصل مع الجالية الفلسطينية المقيمة في مالي للاطمئنان على أوضاعهم الصحيّة، حيث تم تشكيل خلية أزمة، وتعميم أرقام طوارئ للاتصال الفوري بالسفارة عند الحاجة، وحثتهم على الالتزام بالإجراءات الاحترازية المتخذة من قبل السلطات المالية، مؤكدة عدم وجود اي عالقين فلسطينيين أو أصابات بين ابناء الجالية في مالي.

كما تم التواصل مع سفير جمهورية الصين الشعبية في مالي، والاتفاق معه على المساهمة بمعالجة أية حالة إصابة من بين كوادر السفارة أو من ابناء الجالية، من خلال تقديم العناية الطبية اللازمة وتوفير كلّ ما في الامكان للتكفل بالمصاب من قبل الوفد الطبي الصيني الذي وصل مالي، في إطار دعم الصين لجمهورية مالي، والذي يتواجد حاليا في مستشفى مالي لتقديم العلاج واجراء الفحوصات الطبية المتعلقة بفيروس كورونا.

سفارتنا لدى تنزانيا: لا إصابات بالفيروس بين جاليتنا

تواصل سفارة دولة فلسطين لدى تنزانيا تعاونها مع أبناء الجالية الفلسطينية في كافة انحاء تنزانيا ودول الاعتماد، مؤكدة أنه لم يتم لغاية الان تسجيل أية حالة وفاة او إصابة بين أفراد الجالية، كما تعمل على تقديم الخدمات القنصلية المطلوبة وتحويلها إلى الجهات المختصة في الوطن، كما تتابع حالة طالبة فلسطينية عالقة.

أما بخصوص جمهوريتي السيشل وموريشيوس، أكدت السفارة ان الرعايا الفلسطينيين كلهم بخير وصحة وسلامة، حيث أن الوضع الصحي العام أفضل في كلا الجمهوريتين، ولم تسجل اي حالة وفاة او إصابة بينهم.

زيمبابوي: جاليتنا بخير ولا إصابات في صفوفهم

تتواصل سفارة دولة فلسطين لدى زيمبابوي، مع الجالية الفلسطينية المتواجدة في كل من زيمبابوي، بوتسوانا وملاوي، ولم يثبت لدينا حتى الآن أية إصابات بين أفراد الجالية، وقامت السفارة بإبلاغ الجميع بان يتواصلوا معها عبر ارقام هواتف للطوارئ في حال تعرض أي أحد لأية إصابة او احتاج أية مساعدة، ولغاية اللحظة لا توجد اصابات بين ابناء الجالية.