النجاح - صرح وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني:" ان حركة حماس تتحمل المسؤولية المباشرة  عن كل القطاع الاجتماعي في غزة، من الآن وصاعدًا، مضيفاً:" الأمن في غزة منع الموظفين من الدخول إلى مقر الوزارة، وتم استدعاء مدير مكتبي وبعض الموظفين".

وتابع:" حركة حماس لا تريد إلا السيطرة والهيمنة على ما يتم تقديمه من قبل وزارة التنمية الاجتماعية،  من مساعدات للمواطنين، مضيفاً:" نحن لا نعمل صراف آلي عندها ".

وأضاف مجدلاني في تصريح لوكالة "سوا الاخبارية":  الذي يمنع موظفينا من الدخول إلى مقر الوزارة لممارسة مهامهم وتقديم المساعدات للناس نحن لسنا مُستعدين للتعاون معهم، وليس هناك داعي".

وكان وكيل وزارة التنمية الاجتماعية في غزة غازي حمد، قال أن قرارمجدلاني بتسريح موظفي الوزارة في قطاع غزة يدل على مدى التخبط والعنصرية والكراهية التي يتبناها الوزير ضد أهالي قطاع غزة، حسب تعبيره.

وأضاف في بيان صحفي: "لدى استلام مجدلاني وزارة التنمية الاجتماعية قبل نحو عام كانت أول خطوة قام بها ضد قطاع غزة، ودون أي مبرر هي إغلاق البرنامج الوطني وتسريح أكثر من 100 موظف، وتحريض كثير من المؤسسات على وقف مشاريعها للقطاع"، على حد قوله.

يشار إلى أن أجهزة أمن حماس لاحقت مدير مكتب الوزير لؤي المدهون بعد خلاف على العمل بينه وبين غازي حمد، وأصدر حمد قرارا بعدم السماح للمدهون بدخول الوزارة وتم ملاحقته من قبل الامن لاعتقاله، واعقبه عدم دخول بقية الموظفين.

 وأصدر الوزير مجدلاني قرارا بعدم ممارسة الموظفين عملهم حتى اشعار اخر بناء على ما حدث.