غزة - النجاح - نفت حركة حماس ، اليوم الأحد، صحة الأنباء التي تتحدث عن قُرب التوصل إلى صفقة تبادل أسرى وشيكة مع إسرائيل.

وأعلن مسؤول ملف الأسرى في حركة حماس وعضو المكتب السياسي موسى دودين في تصريح له، أن حماس لم تلمس جدية عملية من طرف الاحتلال حتى الآن في التعاطي مع هذا الملف، لكنه رحب بالوساطات التي يمكن أن تسهل الوصول إلى خطوات باتجاه صفقة.

وأكد على مبادرة حماس التي أطلقتها على لسان قائد الحركة في غزة يحيى السنوار للإفراج عن الأسرى من سجون الاحتلال ضمن عملية جادة وحقيقية.

وقالت مصادر سياسية وأمنية إسرائيلية: "إن تصريحات قائد حركة حماس في غزة يحيى السنوار حول مسألة التقدم في صفقة تبادل، قد تفتح نافذة فرص للتقدم بمسألة استعادة الأسرى من قطاع غزة".

ونقلت صحيفة (معاريف) الإسرائيلية، عن المصادر قولها: "إن التصريحات جاءت في الأساس ردًا على تصريحات سابقة لوزير الحرب نفتالي بينيت التي قايض فيها إدخال المساعدات الطبية للقطاع بالتقدم في مسألة استعادة الأسرى الإسرائيليين قائلًا: نحن منفتحون على أفكار كثيرة".

وبينت المصادر، أن وراء هذه الكلمة نقاشات عقدت مؤخرًا لدى المستوى السياسي– الأمني حول أفكار بخصوص التقدم في مفاوضات استعادة الأسرى".

وأشارت "(معاريف) إلى أن الفكرة المركزية تتمثل بمحاولة تحريك المفاوضات عبر رزمة مساعدات إنسانية وغيرها من بوادر حسن النية سعيًا للتقدم في هذا الملف.

ونقلت عن تلك المصادر قولها إنه بالإمكان محاولة السير قدمًا في خطوات على أمل شق الطريق بمسألة استعادة الأسرى ضمن نافذة الفرص الحالية التي ستبقى مفتوحة طالما لم ينتشر الفيروس في القطاع.