نابلس - النجاح - حولت شركة كهرباء القدس، اليوم الخميس   المستحقات المالية  كافة إلى القُطرية الإسرائيلية، التي كانت تقوم بفصل الكهرباء عن مناطق امتيار الشركة لساعات طويلة، أحيانا بدون سابق إنذار، وأحيانا أخرى بعد اشعار كهرباء القدس بدقائق.

وقالت الشركة في بيان لها: الآن طوينا صفحة الديون وإلى الأبد، إذا لا حجة للإحتلال بقطع الكهرباء عنا".

واشارت الى انه خلال الأيام القليلة الماضية، قامت شركة كهرباء القدس وبالتعاون مع الحكومة بتوقيع اتفاقيات مع الأردن، تقضي بتغذية خطوطنا الرئيسية، لضمان سد العجز الحالي وأي عجز مستقبلي، بالإضافة إلى الاتصالات الهائلة مع الجانب الإسرائيلي لوقف الابتزاز القذر الذي كان يمارس خلال المنحفض الجوي، والتحركات القضائية والقانونية ضد القطرية الإسرائيلية.

وتابعت: "خلال فترة الأزمة، رفضت الحكومة الفلسطينية والتي تعمل معنا كشريك حقيقي، الإبتزاز الإسرائيلي الذي كان يضغط بإتجاه توقيع اتفاقيات جديدة بتعرفة وسعر أعلى، واستطاعت الحكومة انتزاع مشروع قرار يقضى بتشغيل "محطات توزيع جديدة" لتقوية الكهرباء في كل أرجاء الضفة الغربية، والتي تعاني جميعها -من رفح وحتى جنين- من مشكلة الإنقطاعات المتكررة بسبب تعمد الإحتلال تأخير تشغيل هذه المحطات".

وقالت الشركة: "الآن، وهو ما يهمكم أكثر، وبعد دفع الديون كاملة، لم يعد للإحتلال حجة استمرار القطع، ونحن بإنتظار بدء التشغيل لمحطات التوزيع التي تغذي مناطقنا، وبدأنا ومنذ الساعات الأولى بعمل كل جهد يلزم وما زلنا، للضغط على الإحتلال لتشغيل هذه المحطات بأسرع وقت ممكن".

واضافت: " نكرر مرة أخرى، الأزمة الآن متوقفة على تشغيل هذه المحطات من قبل الجانب الإسرائيلي، متى بدأت المحطات بالعمل، تعود الأمور كما كانت، وهي ذاتها المحطات التي طالبنا بتشغيلها حتى قبل الأزمة، لكن الإحتلال كان يرد: سداد الديون أولاً ومن ثم تشغيل ثانيا".