نابلس - النجاح - اقتحمت مخابرات الاحتلال بلدة العيسوية فجراً، بعد الانتشار والتمركز في شوارعها وعدة محاور لها وداهمت المنازل السكنية.

وأوضح الناشط وعضو لجنة المتابعة في العيسوية محمد ابو الحمص أنَّ سلطات الاحتلال سلّمت 5 مقدسيين من بلدة العيسوية قرارات تقضي بفرض الحبس المنزلي الليلي عليهم، بموجب أنظمة "قوانين الطوارئ البريطانية 1945"، بحجة "خطورتهم على أمن الدولة لمشاركتهم بالمواجهات في البلدة".
وبيّن أن الحبس المنزلي  المفروض من الساعة الثامنة مساءً حتى الساعة السادسة صباحاً، يطال العديد من المقدسيين، كما سلمت عائلات 3 شبان آخرين أوامر استدعاء لمركز تحقيق "المسكوبية" لتسليمهم ذات الأوامر لعدم وجود في المنزل، وهددت بفرض الحبس الفعلي عليهم في حال مخالفة القرار.
وقال أبو الحمص إنَّ القرار شمل: انور سامي عبيد، ومحمد عليان عليان حيث فرض عليهما الحبس المنزلي الليلي لمدة 4 أشهر ، وعلى محمد موسى مصطفى لمدة 3 أشهر، وفايز محمد محيسن وادم كايد محمود مدة شهرين.
وسلمت استدعاءات للشبان نضال فروخ ، وصالح ابو عصب، ونديم الصفدي.
وكانت سلطات الاحتلال استدعت أواخر الاسبوع الماضي الشبان المذكورة أسمائهم أعلاه وأبلغتهم نية قائد الجبهة الداخلية إصدار أوامر اعتقال منزلي ليلي إداري لعدة أشهر عليهم، بصفته القائد العسكري للمنطقة، على خلفية معلومات حساسة وسرية أشارت من شأن نشاطهم في البلدة أن يشكل خطرا على أمن الدولة والجمهور".