نابلس - النجاح - افتتح سعادة أ.د محفوظ جودة رئيس جامعة العلوم التطبيقية الخاصة، معرض المصور الفوتوغرافي الإعلامي جعفر اشتيه من فلسطين الذي نظمته كلية الفنون بالتعاون مع جاليري قدرات "ابيليتز"، بحضور الأستاذ الدكتورة إيمان بشرتي نائب رئيس الجامعة وعدد كبير من أساتذة الجامعات وفناني التصوير والإعلامين ومتذوقي الفن، وذلك ضمن رسالة الجامعة وقدرات في نشر الثقافة والفنون.

وتضمن المعرض ستين صورة فوتوغرافية تناولت أوجه المعاناة اليومية الفلسطينية في مختلف النواحي الحياتية اليومية مع الاحتلال الإسرائيلي ضمن مجموعات توزعت ما بين تجريف الأراضي وقلع الأشجار ونسف البيوت وانتهاكات حقوق الإنسان وبالذات الأطفال وكبار السن على الحواجز والشارع، والاعتداءات على طلاب المدارس والعنف الكبير في التعامل مع الأسرى والجرحى في الصدامات ما بين العزّل والجيش المدجج بأحدث الأسلحة وأشدها فتكاً.

وشهد الافتتاح حالة إنسانية من الحضور الذين تفاعلوا مع الصور وما تناولته من توجيه السلاح المباشر إلى صدور الشباب والألم الكبير لأسر الشهداء وذويهم ولغة الصورة في مشاهد البيوت المدمرة والمنسوفة والقهر على اقتطاع الاشجار والذي ظهر جلياً في صورة السيدة التي تحتضن الزيتونة التي قطعها المستوطنين في نابلس أمام بنادق الجيش والتي أصبحت إحدى أهم الصور الفوتوغرافية الفلسطينية بالذات والعالمية في حقوق الإنسان.

وتعرض اشتيه خلال عملة الصحفي لواحد وعشرين اصابة واعتقال ومنها رصاصة في الساق وأخرها اصابة مباشرة بقنبلة غازية أدخلته المستشفى لأسابيع مع أنه كان يرتدي اشارات الصحافة المتعارف عليها والمحرم توجيه النارعليها دوليا.

يشار إلى أن اشتيه بدء العمل في الإعلام منذ عام 1993 مع وكالة الأنباء الفرنسية ونالت صوره شهرة واسعة اقليمياً ودولياً لما تحتويه من رسالة كبيرة جسدت اللحظة كان آخرها قبل أسابيع لرجل طاعن في السن يقاوم مستوطن شاب بكل قوة دون انكسار أو تردي.

ومن المعارض التي شارك فيها: معرض مصوري الحروب في كرواتيا، معرض لجامعة الدول العربية في باريس، ونال في تخصصه الحربي والإنساني اثنتا عشر جائزة أهمها: جائزة بايو الفرنسية وجائزة الصحافة العربية وجائزة اتحاد الناشرين والمصورين الأمريكية وأيضاً أفضل صورة في البي بي سي لعام 2018 . وهو أيضاً عضو في الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين