نابلس - النجاح - لازال ثلاثة أسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام، احتجاجاً على اعتقالهم الإداري ، رغم أوضاعهم الصحية المتدهورة التي لم تلق رعاية من قبل إدارة السجون الإسرائيلية.

والأسرى الثلاثة هم: الأسير إسماعيل علي المضرب منذ 109 أيام، والأسير أحمد زهران المضرب منذ 49 يوما ، والأسير مصعب الهندي المضرب منذ 47 يوما.

وأوضح حسن عبد ربه المتحدث باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين ، أن الأسير إسماعيل علي ، يواجه ظروفا صحية قاسية، جراء اضرابه المفتوح عن الطعام وتنكر إدارة السجون لمطالبه العادلة، مشيراً إلى أنه يعاني من مشاكل صحية وحالة إعياء شديدة في عيادة الرملة ، وفقد من وزنه 20 كيلوغراما ولا يستطيع الحركة إلا من خلال كرسي متحرك.

كما أوضح، أن الأسيرين زهران، والهندي، يعانيان من تعب شديد وضعف في بنية الجسم، في عيادة الرملة، ويصران على رفض إجراء أي فحوصات لهم أو تناول أي مدعمات.

يذكر أن سلطات الاحتلال تفرض إجراءات تنكيلية بحق الأسرى المضربين عن الطعام، وتتصاعد مع طول مدة الإضراب، لا سيما استمرار عزلهم في زنازين لا تصلح للعيش الآدمي، وحرمانهم زيارة العائلة، ونقلهم المتكرر من معتقل إلى آخر، عدا عن جملة الإجراءات التي ينفذها السّجانون على مدار الساعة بحقهم، منها الاستفزازات والضغط النفسي والتفتيش اليومي للزنازين على الرغم من أنها مجردة، وذلك في محاولة مستمرة لكسر إرادتهم.