القدس - النجاح - استأنف عشرات المستوطنين، اليوم الثلاثاء، اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة تقدمهم المتطرف "يهودا غليك"، وبرفقة حراسات مشددة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال.

ونفذ المستوطنون جولات استفزازية في الأقصى، وسط محاولاتهم أداء طقوس تلمودية، وتلقيهم شروحات عن "الهيكل"، إلى أن غادروه من باب السلسلة.

وكان مئات المستوطنين كانوا قد اقتحموا باحات الأقصى على مدار الأسبوع الماضي، تزامنا مع عيد العرش اليهودي.

في سياق متصل،هددت شرطة الاحتلال، 4 سيدات مبعدات بالاعتقال في حال تواجدهن في باب السلسلة تزامنا مع اقتحام المستوطنين "الأقصى".

وأبلغت شرطة الاحتلال المبعدات، خديجة خويص، وهنادي الحلواني، ونفسية خويص، ومادلين عيسى، أنه في حال تواجدهن قرب الباب المذكور وهو أحد أبواب المسجد الأقصى سيتم اعتقالهن.

وقالت خديجة خويص في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية "وفا" إن التهديد بالاعتقال يأتي بالتزامن مع اقتحام عشرات المستوطنين باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال التي تشدد من إجراءاتها على دخول المصلين.

وكانت عناصر من شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اعتدوا يوم أمس على عدد من المبعدات في منطقة باب السلسلة، عرف منهن السيدة أم طارق الداعور، وأصبت في الرأس.