النجاح - داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، الحرم الغبراهيمي، مطالبةً موظفي وزارة الأوقاف بالخروج من المسجد واخلائه.

وأكد وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية حسام ابو الرب، بأن قوات الاحتلال تعمل على طرد موظفي وزارة الأوقاف المتواجدين داخل الحرم الإبراهيمي بشكل كامل، تمهيداً لاستباحته واتاحته لسوائب المستوطنين للعبث فيه تحت حجج واهية.

وبين ابو الرب بأن قوات الاحتلال تخلي المسجد تحت مبررات يعملون على تغليفها بطابع ديني لإخفاء نياتهم الأصلية والمبيَّتة للسيطرة عليه بشكل كامل رغم أحقية المسلمين فيه دينيا وتاريخنا وحضارياً، إلا أن موظفي الوزارة رفضوا وبشدة الانصياع لقرار الاحتلال مما دفعه لإخراجهم بالقوة.

وتعمل قوات الاحتلال في هذه اللحظات على إخراج السجاد الذي يغطي أرضية المسجد لاستباحته بشكل كامل من قبل المستوطنين لتنظيم الصلوات التلمودية في تدنيس واضح وصريح لمكان يحمل قداسة كبيرة لدى المسلمين من أبناء فلسطين والعالم الإسلامي.

ودعى ابو الرب المجتمع الدولي بإيقاف الجنون الذي يحكم سلوك حكومة الاحتلال في التعامل مع المقدسات الإسلامية والمسيحية.