نابلس - النجاح - كشف حسين الشيخ، وزير الشؤون المدنية، أن اللجان الفنية المشتركة مع "الاسرائيليين" ستبدأ بالاجتماع يوم غد الأحد لبحث كل الملفات وتغيير الآليات والمطالبة بإعادة حقوقنا المالية.

وأضاف الشيخ في تغريده له عبر تويتر صباح اليوم السبت :" منذ عام 2000 وحكومة إسرائيل تقوم بالخصومات غير الشرعية من أموال الشعب الفلسطيني ، ولأول مرة منذ ذلك التاريخ ستبدأ اللجان الفنية المشتركة بالاجتماع يوم غد لبحث كل الملفات وتغيير الآليات والمطالبة باعادةكل حقوقنا المالية".

وأعلن الوزير الشيخ أمس إنه التقى بوزير مالية الاحتلال موشيه كحلون، واتفق معه على تحويل دفعة مالية من مستحقات السلطة المحتجزة لدى الاحتلال، مشيراً إلى أن الخلاف بشأن رواتب عائلات الأسرى والشهداء بقي قائماً.

ومنذ أكثر من عقدين، تقتطع حكومة الاحتلال ، شهريا، مبالغ تصل قيمتها لأكثر من 5 ملايين دولار في بعض الأحيان، من أموال المقاصة، تقول إنها بدل تحويلات طبية فلسطينية لإسرائيل أو بدل ديون كهرباء.

وفي 17 شباط/ فبراير الماضي، قرر الاحتلال، خصم 11.3 مليون دولار شهريا، من عائدات المقاصة، كإجراء عقابي جماعي على تخصيص السلطة مستحقات للأسرى وعائلات الشهداء، ما دفع الأخيرة لرفض تسلم كل أموال المقاصة.

وتعد أموال المقاصة المصدر الرئيس لفاتورة أجور الموظفين، وبدونها لن تتمكن الحكومة من الإيفاء بالتزاماتها تجاه الموظفين والمؤسسات، كما تعتبر المصدر الرئيس للإيرادات المالية الفلسطينية، بنسبة 63% من مجمل الإيرادات، وبقيمة شهرية متوسطها 700 مليون شيكل.