غزة - النجاح - تواصل مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة فعاليتها للجمعة السابعة والسبعين، تأكيدا منها ضرورة تحقيق المصالحة الداخلية الفلسطينية وإنهاء الانقسام.

وأطلقت الهيئة الوطنية العليا لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار، على اليوم؛ جمعة "المصالحة خيار شعبنا"، مشددة على ضرورة "استعادة الوحدة، من أجل إحباط مخطط ضم الضفة الغربية والأغوار ومشاريع تصفية القضية الفلسطينية".

وأوضحت في بيان لها وصل إلى "النجاح الإخباري" نسخة عنه،في وقت سابق أن "معركة كسر الحصار هي جزء أساسي من معركة تعزيز صمود شعبنا، كي يواصل درب العودة والحرية والكرامة"، مؤكدة أن "الوحدة الفلسطينية هي سلاحنا الرئيسي في هذه المعركة".

وذكرت هيئة مسيرات العودة، أن "الوحدة بوصلتنا، والحرية قبلتنا، ومجرم من يحرف البوصلة عن مسارها بأي اتجاه لا يلبي طموحات وأهداف شعبنا الفلسطيني بالحرية والعودة"، منوهة إلى أن الجماهير الفلسطينية "تدفع ثمنا باهظا، من أجل استعادة الوحدة ومواجهة الأخطار التي تتعرض لها القضية".

وكانت صحة غزة قالت في بيان لها إن قمع قوات الاحتلال الدموي للمشاركين في مسيرات العودة بغزة التي انطلقت بتاريخ 30 آذار/ مارس 2018، أدى إلى ارتفاع عدد الشهداء لـ 313 شهيدا، وأكثر من 33 ألف مصاب بجراح مختلفة، نقل منهم نحو 19 ألف إصابة لمستشفيات القطاع.