رام الله - النجاح - أكد رئيس الوزراء محمد اشتية، أن دولة الاحتلال لم تعد تحترم أيا من الاتفاقيات الموقعة، وأصبحت تتعامل مع كافة المناطق والتصنيفات على أنها مناطق "ج"، وبناء عليه فإننا سنتعامل مع كافة المناطق على أنها مناطق "أ".

جاء تصريحه ذلك خلال استقباله، اليوم الأحد، في مكتبه بمدينة رام الله، لجنة الدفاع عن واد الحمص، والأهالي المتضررين التي هدمت بيوتهم، والمهددة بالهدم، بحضور وزير شؤون القدس فادي الهدمي، ووزير الحكم المحلي مجدي الصالح.

وذكر اشتية: "ما جرى في واد الحمص، جريمة بشعة لن نقبلها، يهدف الاحتلال من خلالها الى تفريغ مدينة القدس من سكانها ضمن مخطط القدس 2020، والقائم على أن لا يتجاوز عدد الفلسطينيين في المدينة 19% من مجمل السكان".

وبحث رئيس الوزراء مع لجنة الدفاع عن واد الحمص والأهالي المتضررين، كافة السبل، لا سيما القانونية لمحاسبة إسرائيل على جريمتها، وحصر الأضرار التي وقعت، واتخاذ الإجراءات لمنع وقوع أي ضرر مستقبلي في المنطقة وأي منطقة أخرى.

وشدد اشتية على ان الحكومة ستقدم كافة أشكال الدعم لتعزيز صمود المواطنين، وثباتهم على أرضهم، وستعوض المتضررين من إجراءات الاحتلال.