النجاح - أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي،  اليوم الثلاثاء، على هدم خيام وبركسات تعود إلى أربع عائلات فلسطينية بمنطقة الأغوار في الضفة الغربية.

ونفذت عمليات الهدم في منطقة الرأس الأحمر، الواقعة في اراضي بلدتي طوباس وطمون بالأغوار، وذلك بعد اقتحامها من قوة عسكرية إسرائيلية، علما أن هذه هي المرة الثانية التي تشهد ذات المنطقة أعمال هدم خلال شهر.

وقال مسؤول ملف الاستيطان في طوباس والأغوار معتز بشارات لوكالة "شينخوا"، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلية أعلنت المنطقة المستهدفة منطقة عسكرية مغلقة، ومنعت وصول المساعدات الإغاثية الى المتضررين.

وأوضح بشارات أن أربع عائلات مكونة من 17 فردا تضررت وأصبحت في العراء من دون مأوى بسبب عملية الهدم "غير المبررة".

واتهم بشارات الاحتلال الاسرائيلي بتطبيق سياسة "تهجير قسري" بحق الفلسطينيين في الأغوار في ظل أعمال هدم وترحيل شبه يومية تشهدها المنطقة.

وتشكل منطقة الأغوار نحو ربع مساحة الضفة الغربية ويعيش فيها حوالي 50 ألف فلسطيني، بما فيها مدينة أريحا، وهو ما نسبته 2 في المائة من مجموع السكان الفلسطينيين في الضفة بحسب إحصائيات فلسطينية رسمية.

من جهة أخرى، دعت لجنة الدفاع عن الأراضي في حي وادي الحمص في بلدة صور باهر جنوب شرق القدس إلى أداء صلاة الجمعة المقبلة في المنطقة تضامنا مع أصحاب المنازل المدمرة واحتجاجا على قرارات الهدم الجماعية للحي.

وهدمت إسرائيل الأسبوع الماضي 12 بناية سكنية تضم عشرات الشقق السكنية في حي وادي الحمص في بلدة صور باهر جنوب شرق القدس بدعوى البناء من ترخيص