دمشق - النجاح - زار قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، اليوم الاثنين، مخيم اليرموك ومقبرة شهداء فلسطين قرب العاصمة السورية دمشق، واطلع على حجم الدمار والخراب الذي تسببت به الجماعات الإرهابية.

وأكد الهباش عقب الزيارة أن القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس مصممون على إعادة إعمار المخيم كما كان من أجل إتمام عودة المهجرين منه من الفلسطينيين والسوريين وتأمين عملية عودتهم ومساكنهم بالشكل المطلوب .

وأضاف: إن رمزية مخيم اليرموك كونه أكبر مخيمات الشتات في العالم ومنه خرج آلاف الشهداء والأبطال في ثورتنا الفلسطينية المعاصرة وهو يعتبر عاصمة الشتات الفلسطيني وقبلة المناضلين والأحرار ، ولن يكون خروج من المخيم أبدا إلا في حالة واحدة وهي العودة الى فلسطين رغم كل المحاولات التي تقوم بها أميركا وحلفاؤها لوأد حق العودة وطمس قضية اللاجئين عبر ما يسمى " صفقة القرن " .

وأكد الهباش على وحدة الفلسطينيين تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني ورفض كل محاولات التفرقة والتشرذم التي تسعى للنيل من مكانة المنظمة وشرعيتها، مؤكدا ان كل هذه المحاولات التي كانت في الماضي البعيد والقريب وحتى المحاولات الجارية الآن من قبل البعض لن يكتب لها النجاح وستبوء بالفشل والخزي لأصحابها وستبقى منظمة التحرير البيت الجامع للكل الفلسطيني والممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني .