نابلس - النجاح -  قال أمين سرّ المجلس الثوري ماجد الفتياني إنَّ الحكومة بدأت سلسلة إجراءات متعلقة بالانفكاك التدريجي عن الاحتلال مع الأخذ بعين الاعتبار الحفاظ على مصالح واحتياجات شعبنا.
وأوضح الفتياني في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" الرسميّة صباح اليوم الإثنين، أنَّ الحكومة تواصل إعداد الخطط والبرامج بهدف شل يد إسرائيل عمليًّا في السيطرة على مقدرات شعبنا وعدم الاستسلام لإجراءات الاحتلال ومستوطنيه سواء في القدس أو فلسطين بأكملها.
وشدَّد الفتياني على أنَّ الاتصالات مع الجانب الإسرائيلي في أدنى مستوياتها مبيّنًا فيما يخص العلاقة الاقتصادية معها، أنَّ الحكومة تبذل جهودًا لإنهاء هذه العلاقة سواء من خلال وقف التحويلات الطبية أو بدء البحث عن خيارات اقتصادية جديدة في إطار الاتفاقات الأخيرة مع كلّ من الأردن والعراق في مجالات الطاقة والوقود.
وقال إنَّ المقاطعة الاقتصادية هي عنوان مهم في هذه المرحلة وتوضع تفاصيله من قبل الحكومة في إطار استراتيجية وطنية للانفكاك عن الاحتلال، موضّحًا أنَّ شعبنا قادر على التأثير عبر وضع قائمة بأسماء الشركات والسلع الإسرائيلية التي تدخل فلسطين والاستغناء عنها ببديل وطني أو أجنبي.
وفيما يتعلق بالاتصالات الأمنية مع إسرائيل، شدَّد الفتياني على أنَّ هذه الاتصالات أيضًا في أدنى مستوياتها وتقتصر فقط على احتياجات شعبنا في المناطق التي يسيطر عليها الاحتلال، ودون ذلك لا يمكن لأحد الادعاء بوجود علاقة أمنية ما بين فلسطين وإسرائيل بمعنى العلاقة الأمنية المتعارف عليها بين الدول.