نابلس - النجاح - قالت الممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي موغيريني، اليوم الثلاثاء، أن هناك تعهدات بدفع 200 مليون يورو لدعم الاقتصاد الفلسطيني.

وجاء تصريح موجيريني أثناء استضافة المفوضية العليا للاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، في بروكسل، للاجتماع السنوي لمجموعة التنسيق الدولية للمانحين لدعم الاقتصاد الفلسطيني، بمشاركة رئيس الحكومة محمد أشتية.

و أكدت موجيريني تواصل المفوضية العليا للاتحاد الأوربي دعم الأونروا، مؤكدة في الوقت ذاته أن الفلسطينيين لديهم الحق في العيش بكرامة.

ودعت "إسرائيل" إلى تنفيذ الاتفاقيات الاقتصادية والمالية الموقعة مع الفلسطينيين، بشكل كامل، ومن ضمنها بروتكول باريس.

وقالت موغيريني في مؤتمر صحفي، عقدته على هامش مؤتمر المانحين، في العاصمة البلجيكية بروكسل، إنه يجب حل الازمة المالية الحالية، التي يتعرض لها الفلسطينيون، لمنع انهيار مالي يمكن أن تكون له ابعاد خطيرة على الأمن في المنطقة برمتها.

وأضافت: ان الاقتصاد الفلسطيني بحاجة إلى موارد لينمو، والاتحاد الاوروبي على استعداد لمساعدة جميع الاطراف للعودة إلى الحوار المبني على الاتفاقيات الموقعة بينهم.

وأكدت أن الاتحاد الأوروبي مستمر بدعم الفلسطينيين، لأن لهم الحق في العيش بكرامة، مشيرة إلى ان الاتحاد اعلن اليوم عن مساعدات اضافية لدعم الحالات الاكثر فقرا في قطاع غزة والضفة الغربية، بقيمة 22 مليون يورو.

وشددت موغيريني على أن اجتماع اليوم جاء لدعم هدف سياسي وهو حل الدولتين، الذي يتفق عليه المجتمع الدولي، وأن مساعدتنا للفلسطينيين لا يمكن فصلها عن الهدف السياسي، وأن المساعدات ليست بديلا عن الحل السياسي.