رام الله - النجاح - أكدّ عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي على أنّ دائرة شؤون اللاجئين، وضعت خطة إعلامية موحدة لمواجهة المؤامرات التي تستهدف قضية اللاجئين الفلسطينيين وتعرية الموقفين الإسرائيلي والأمريكي المعادي لحقوق شعبنا من خلال تشكيل فريق من الصحافيين والإعلاميين وإعدادهم وتدريبهم على أسس مهنية كمدافعين عن قضية اللاجئين.

وشدّد أبو هولي خلال حفل اختتام الدورة التدريبة في الاعلام تحت عنوان "مهارات التعامل مع وسائل الاعلام" نظمته دائرة شؤون اللاجئين مساء اليوم الخميس، على اهمية الإعلام في خدمة القضية الفلسطينية وفي مواجهة كافة التحديات والمؤامرات التي تستهدف القضية الفلسطينية وحقوق شعبنا التي اقرتها الشرعية الدولية في ظل الاصرار الامريكي الاسرائيلي لتصفية قضية اللاجئين من خلال انهاء عمل الاونروا وتجفيف مواردها والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل .

وأضاف أبوهولي ان الاعلام الفلسطيني حقق انجازات كبيرة على مدار تاريخ الثورة الفلسطينية في حماية الحقوق والحفاظ على الهوية الفلسطينية وتشكيل رأي عام دولي مناصر للقضية الفلسطينية ، وذلك بحسب ما ورد وكالة "سوا".

وكانت دائرة شؤون اللاجئين قد اعلنت بالشراكة مع نقابة الصحفيين الفلسطينيين بعقد دورات تدريبية لمسؤولي الإعلام في اللجان الشعبية في المخيمات الفلسطينية لاعداد فريق اعلامي موحد في الوطن والشتات لتوحيد الخطاب الاعلامي لقضية اللاجئين .

وقال ان جزء من الحرب المعلنة التي تقودها حكومة الاحتلال الاسرائيلية ضد شعبنا هي حرب اعلامية مما يفرض علينا وحدة الخطاب الاعلامي في مواجهة الاعلام الاسرائيلي والرواية الاسرائيلية التي تتنكر للحقوق الفلسطينية ولحملات التشويه التي تخوضها ضد نضال شعبنا

وتابع أبوهولي ان الاعلام الفلسطيني نجح في نقل رسالة شعبنا وجرائم الاحتلال الاسرائيلي للعالم وكشف عن الوجه الحقيقي للاحتلال الاسرائيلي المعادي لحقوق الانسان مما جعله في دائرة الاستهداف الاسرائيلي .

وقال ان مسؤولية كبيرة تقع على الاعلاميين لتعرية صفقة القرن المعادية لقرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالقضية الفلسطينية وايصال رسالة شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات في الذكرى 71 للنكبة ومطالبه العادلة في العودة والدولة والاستقلال والتأكيد على ان القدس ستبقى العاصمة الأبدية لدولة فلسطين ورفض صفقة القرن الأمريكية .

يشار الى ان برنامج الدورة يتضمن عدة محاور رئيسية متمثلة في مفهوم الاتصال ووسائل الاعلام والإعلام الحديث ، مفهوم الرأي العام والعلاقات العامة وقواعد تشكيله ، العلاقة والتواصل مع وسائل الاعلام ، أشكال وانتاج المواد الاعلامية ، المؤتمرات والمقابلات الصحفية ، مهارات الناطق الاعلامي ، الإعلام وقضية اللاجئين ، لغة الجسد وكسر الحاجز، بالاضافة الى مهام مكتب العلاقات العامة والاعلام .

واستمرت الدورة لمدة اسبوعين ، استهدفت 30 اعلاميًا يعملون في إطار اللجان الاعلامية للجان الشعبية في مخيمات قطاع غزة وحاضر فيها محاضرون ومدربون مهنيين يتمتعون بالكفاءة والمهنية العالية، من ضمنهم الدكتور كمال الفليت والصحفي المخضرم سلطان عدوان ومدير ادارة الاعلام والعلاقات العامة بدائرة شؤون اللاجئين رامي المدهون.

العامة بدائرة شؤون اللاجئين رامي المدهون.