نابلس - النجاح - أكد الاتحاد الأوروبي التزام الدول الأعضاء بعدم نقل أي من مقراتها إلى القدس الشرقية، ردا على الخطوة الأميركية الأخيرة بدمج قنصليتها مع سفارتها في القدس.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي شادي عثمان في حديث لبرنامج "ملف اليوم" عبر تلفزيون فلسطين، إن الاتحاد متمسك بموقف الدول الأوروبية الذي يؤكد أن القدس الشرقية أرض محتلة، وموقفه لن يتغير.

وأضاف، حتى اللحظة هناك اجماع أوروبي على التزام الدول الأوروبية بعدم نقل أي من مقرراتها إلى القدس، وهذا تأكيد على الموقف الدائم للاتحاد الملتزم بقرارات الشرعية، والذي ينادي بإيجاد حل عادل للصراع الفلسطيني والاسرائيلي بناء على هذه القرارات، خاصة فيما يتعلق بمدينة القدس.