نابلس - النجاح - قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، إن الأسيرة المحررة المناضلة خالدة جرار، نموذج يحتذى به في الصمود والتحدي، وأن شعبنا سيواصل نضاله حتى إنهاء الاحتلال.

وهنأ عريقات، في بيان اليوم الخميس، المناضلة خالدة جرار عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية وعائلتها وأبناء الشعب الفلسطيني كافة بالإفراج عنها، بعد قضاء محكومية 20 شهرًا في الاعتقال الاداري، بتهمة "النشاط السياسي والانتماء للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين".

وأكد عريقات أن القيادية جرار تشكل نموذجا وطنيا ونضاليا يحتذى به بالصمود والتحدي في وجه الغطرسة الإسرائيلية، ومثلا يعبر عن إرادة شعب بأكمله، متجذر في أرضه، لم ينل الاحتلال من كرامته وعنفوانه لنصف قرن من الزمن، سيواصل نشاطه السياسي ونضاله حتى إنهاء الاحتلال وتجسيد سيادة دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس.

وقال "إن مواصلة سلطات الاحتلال لسياسة العقوبات الجماعية، وتهديد أمن شعبنا وقياداته بالاعتقال بمخالفة صارخة للقوانين الدولية لن يمنعنا من مواصلة مساعينا السياسية والقانونية في سبيل العدالة وتوفير الحماية الدولية العاجلة، وصولا إلى إنهاء الاحتلال العسكري إلى الأبد عن أرض فلسطين".

وشدد عريقات على أن قضية الأسرى تشكل ركيزة أساسية لأي حل سياسي شامل ودائم، وأن ملفا كامل الفصول حول الأسرى ومعاناتهم المستمرة والانتهاكات بحقهم حاضر في المحكمة الجنائية الدولية، وجميع الهيئات الدولية من أجل الانتصاف لحقوقهم وإدانة الاحتلال ومحاسبة مجرمي الحرب الإسرائيليين وجرهم إلى العدالة.

وجدد عريقات مطالبته للمجتمع الدولي والدول الأطراف في اتفاقيات جنيف والمقررين الخاصين للأمم المتحدة بالتحقيق في جرائم إسرائيل المرتكبة ضد الأسرى، ووقف السياسات التعسفية ضدهم، وإطلاق سراحهم دون قيد او شرط.