نابلس - النجاح - أكد عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير ومركزية حركة فتح عزام الأحمد، أن روسيا جمعت الفصائل الفلسطينية ثلاث مرات منذ العام 2011، بالتنسيق مع مصر.

وقال الأحمد خلال حديثه في ملتقى الحوار الخامس الذى تراعاه مؤسسة ياسر عرفات بالقاهرة : "لم تفلح المجهودات الروسية في التوصل إلى حلول للانقسام؛ كونها لم تتطرق إلى القضايا الشائكة، مثل حل مشكلة رواتب موظفي القطاع".

وذكر أن "مصر كانت ولا تزال تحمل على عاتقها مشاكل وهموم القضية الفلسطينية، وتبذل جهوداً مضنية للتوصل لحلول للانقسام الفلسطيني – الفلسطيني، الذى أدى إلى نشر الفوضى فى الأراضى الفلسطينية المحتلة". وفق ما أوردته صحيفة اليوم السابع المصرية.

اقرأ أيضا: أبو عيطة: حوار موسكو فاشل وعلى حركة الجهاد مراجعة موقفها

وأضاف الأحمد إن "الانقسام الفلسطيني الذي نشأ عام 2007، بدأ منذ سيطرة حركة حماسعلى قطاع غزة"، موضحا أن "الانقسام ساعد إسرائيل على التوسع الاستيطاني".

وحسب الأحمد، فقد تضاعفت المستوطنات 50 ضعفا عن وتيرتها العادية في الضفة الغربية والقدس، مشيرا إلى أن "هذا رقم مخيف جدا".

اقرأ أيضا: رأفت: الجهاد وحماس تتحملان مسؤولية فشل "حوارات موسكو"

وفي إطار آخر، اعتبر الأحمد أن الأموال التي تنقلها قطر إلى غزة عبر المعابر الإسرائيلية تساهم في زيادة الانقسام، من خلال فصل قطاع غزة عن الضفة. وفق حديثه.