رام الله - النجاح - أطلع الأمين العام المساعد رئيس قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة سعيد أبو علي، نائب المدير الاقليمي لمنظمة العمل الدولية - مدير فريق العمل اللائق للدعم الفني للدول العربية، على المعاناة التي يتعرّض لها العمال الفلسطينيين والظروف المعيشية الصعبة نتيجة للانتهاكات الاسرائيلية المُستمرة التي تمارس بحقهم، بما في ذلك سياسات وإجراءات مصادرة مستحقاتهم المالية، وحملات المطاردة والمداهمات والاعتقالات اليومية التي تطال العشرات منهم يومياً.

وأكد السفير أبو علي خلال اللقاء الذي عقد في مقر الجامعة العربية على ضرورة أن تقوم منظمة العمل الدولية بمسؤولياتها في حماية العمال الفلسطينيين وفضح العنصرية الإسرائيلية، كما أقترح أن تقوم منظمة العمل الدولية بتنظيم ملتقى دولي للتضامن مع عمال فلسطين والأراضي العربية المحتلة، مؤكدا على أهمية دعم الموارد المالية للصندوق الفلسطيني للتشغيل والحماية الاجتماعية للعمال الفلسطينيين، وذلك لإيجاد فرص العمل الكريم واللائق لهم وتأكيداً لقرارات منظمة العمل العربية في هذا الشأن.

كما أكد الأمين العام المساعد، على أهمية التنسيق والتعاون المشترك والمثمر والتواصل بين الجامعة العربية ومنظمة العمل الدولية بكافة الأمور المتعلقة بأوضاع العمال في الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة، من خلال الدفاع عن حقوقهم المشروعة وإبراز مُعاناتهم المستمرة بسبب ممارسات الاحتلال الإسرائيلي.