رام الله - النجاح - أكد مبعدو كنيسة المهد في غزة والدول الاوروبية دعمهم المطلق للرئيس محمود عباس في صموده في وجه الادارة الامريكية التي تحاول فرض عقوبات على شعبنا الفلسطيني والقيادة الفلسطينية؛ لأنها رفضت صفقة القرن، وكذلك يقف شامخا في وجه العقوبات والاجراءات الاسرائيلية التي تحاول المساس بحقوق اسرانا الابطال وعوائل الشهداء الابرار.

 

وأضاف المبعدون أنهم يقفون مع الرئيس محمود عباس ويؤيدون خطواته في رفض استقبال اموال المقاصة ناقصه؛ لان الاحتلال الاسرائيلي قام باقتطاع مخصصات الاسرى والشهداء منها.

 

واكد المبعدون دعمهم الكامل للرئيس محمود عباس في هذه المعركة التي يدافع فيها عن ثوابت قضيتنا الفلسطينية، وعلى رأسها قضية القدس الشريف وعودة اللاجئين ورفض صفقة القرن الامريكية، هذه الصفقة التي يحاول الامريكان من خلالها تنفيذ مخطط فصل غزة عن الوطن فلسطين، مؤكدين انه لا دولة في غزة ولا دولة بدون غزة.

 

وطالب المبعدون كل الاحرار والمخلصين الالتفاف حول الرئيس محمود عباس في هذه المعركة الفاصلة، ورفض صفقة القرن الامريكية والحفاظ على منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني برئاسة الرئيس محمود عباس الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني، ورفص المساس بمخصصات اسرانا وشهداءنا لأنها خط احمر يمس الشعب الفلسطيني كله مؤكدين ان سيادة الرئيس لن يقبل باي خصم يمس اسرانا وشهداءنا.