نابلس - النجاح -  اكدت القوى الوطنية والاسلامية لمحافظة رام الله والبيرة، رفض كل اشكال التطبيع مع الاحتلال: الاكاديمية، والثقافية، والاقتصادية، محليا وعربيا، ودعت للعمل على توسيع حملات المقاطعة الاقتصادية، وتنظيف اسواقنا من منتجات الاحتلال.

وطالبت القوى في بيان لها عقب اجتماعها برام الله اليوم الاحد، بالمشاركة في الفعاليات الاسبوعية الجمعة المقبل في جبل الريسان والمغير وبلعين ونعلين ومواقع الاحتكاك والتماس مع الاحتلال، ومستوطنيه وتصعيد المقاومة الشعبية بكل اشكالها في جميع المناطق كحق طبيعي للرد على جرائم الاحتلال.

إقرأ أيضا:البحرين: التطبيع مع إسرائيل سيتحقق نهاية الأمر

كما دعت القوى للعمل بشكل جدي وحثيث لتهيئة المناخات لاستمرار الحوارات، وتذليل الصعوبات امام تحقيق المصالحة الوطنية، وانهاء الانقسام الكارثي، وتطبيق ما جاء في الاتفاقات السابقة وصولا لاجراء الانتخابات العامة، وازالة العقبات التي تعترض اجراء حوار وطني شامل بمشاركة الجميع وفي اطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني في كل اماكن تواجده، والاتفاق على ارضية قواسم مشتركة بما يمكن من مواصلة النضال الوطني لمواجهة صفقة القرن.