نابلس - النجاح - أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، جريمة إعدام الطفلة سماح زهير مبارك (16 عاماً) التي أقدمت قوات الاحتلال على ارتكابها صبيحة هذا اليوم الأربعاء، بحجج وذرائع واهية.

واعتبرت الوزارة، في بيان لها، اليوم الأربعاء، هذه الجريمة امتداد لمسلسل الإعدامات الميدانية التي تقوم بها سلطات الاحتلال، ضمن حربها المفتوحة على شعبنا وحقوقه الوطنية العادلة والمشروعة. تؤكد الوزارة أن جريمة إعدام الطفلة مبارك هي جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية، وتُحمل الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو المسؤولية الكاملة والمباشرة عنها.

وقالت: إن صمت المجتمع الدولي على جرائم الإعدامات الميدانية المتواصلة بحق أبناء شعبنا في الضفة والقطاع، وتقاعس المجتمع الدولي عن القيام بمسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه شعبنا ومعاناته، وعن توفير الحماية الدولية لشعبنا، يدفع الحكومة الإسرائيلية وأذرعها المختلفة بما فيها قطعان المستوطنين على ارتكاب المزيد من الجرائم بحق أبناء شعبنا. تطالب الوزارة الجنائية الدولية بسرعة فتح تحقيق رسمي لجرائم الاحتلال بما فيها جريمة إعدام الطفلة سماح مبارك.